نشر في 23-10-2018 الساعة 16:24

فجرت لينا الديب، أحد المعازيم الذين تواجدوا بحفل زفاف مي حلمي ومحمد رشاد قبل إلغائه بساعتين، مفاجأة من العيار الثقيل.

وكتبت من خلال حسابها على “فيس بوك”: “شهادة حق بالنسبة لموضوع مي حلمي ومحمد رشاد أنا كنت فالفرح، علشان أنا شايفة إن الناس بدأت تشتم، والموضوع دخل في عدم احترام، اللي حصل فعلا إن مي تطاولت على محمد وأهله، أنا كنت سامعة وكان صوت مي مسمع الناس كلها بره”.

وأضافت: “ولما روحت لقيت إنهم واخدين محمد الأوضة، كانت هي ومامتها وأختها وصحبتها بس علشان فعلا يمضوه على وصولات أمانة ويحطوه قدام الأمر الواقع قبل كتب الكتاب، ولما محمد رفض الأسلوب فضلت تزعق، وخاله راحله عشان يهدى الموقف رفضت تفتحله الباب وأهانته، فمحمد هو اللى فتح لخاله وأخده وراح الأوضة”.

وتابعت: “هي راحت وفضلت تزعق وهانت خاله وأهله قدام كل الناس، محمد قرر ياخد أهله بعد الإهانات دي ويمشي وقرر يلغي الفرح، هي راحت علشان تلبس وتحطهم قدام الأمر الواقع بس كان محمد مقرر إن الموضوع انتهى خلاص”.


أحدث تعديل 23-10-2018 الساعة 16:24