نشر في 11-10-2020 الساعة 19:14

فُجع الفنان التونسي صابر الرباعي بوفاة أحد المقرّبين منه ووصفه بعبارة “صديقي وأخي ورفيقي في الجامعة”، في رسالة وداع أخيرة تفطر القلوب.

في التفاصيل، نشر الفنان صابر الرباعي صورة صديقه الراحل على إنستغرام، ونعاه بحزن في رسالةٍ كتب فيها:

“بكل أسى ولوعة وحرقة، أودعك اليوم صديقي وأخي ورفيقي في الجامعة إلى مثواك الأخير، أنت الذي كنت بجانبي في كل تفاصيل مسيرتي الفنية ناصحاً لي ومسانداً ومدافعاً شرساً عني، ومتابعاً لكل جديدي”.

وتابع الرباعي “كنت الإستثناء، والصادق الصدوق، لم تكن شبيهاً لأحد إلا لنفسك، متخلق مع كل الناس، لا ضجيج من حولك لأنك كنت رمزاً للتواضع، من عائلة مُحِبّة للخير وللغير”.

واسترجع صابر بعض الذكريات الّتي جمعته بالراحل فقال “أذكر أياماً جميلة كانت تجمعنا في منزل العائلة ولم أشعر بالغربة حينها لأني كنت بين أخوتي وأخواتي ونحن لا زلنا على مقاعد الجامعة، وأتذكر كل اللحظات التي كنا فيها نجتمع مع الصحبة الجميلة من غير تكليف”.

وختم صابر الرباعي رسالته بعبارة “سوف أفتقدك يا أخي ويا صديقي وحبيبي وكلي حزناً على فراق صعب. تغمدك الله برحمته الواسعة ورزقنا جميعاً جميل الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون”.


أحدث تعديل 11-10-2020 الساعة 19:14