Top

محمد عطية ضيف برنامج Spot on بإذاعة صوت لبنان

محمد عطية ضيف برنامج Spot on بإذاعة صوت لبنان

حلّ الفنان محمد عطية ضيفاً ضمن برنامج Spot on مع الإعلامي رالف معتوق عبر اثير صوت لبنان 93.3، وأشار عطية الى أنه لم يخسر عفويته لكنه مع مرور الوقت والتقدم في العمر يصبح الشخص أكثر هدوءاً في اختيار القرارات شاكراً الله على محبة الجمهور له وهو لا يتزمر من طلبات المحبين.

 

 

في فقرة coming soon، أعلن أنه قد انتهى من ألبومه الجديد الذي من المفترض أن يبصر النور الشهر المقبل كما انه بصدد التحضير لـ sitcom مع الفنان انطوني توما من كتابتهما وهو بات في مرحلة التنفيذ على أن يتم عرضه على احدى الشاشات اللبنانية. وعن الالبوم أشار الى أنه يضم احدى عشرة أغنية من بينها ست أغاني من كتابته وألحانه وهو بصدد التوجه في اعماله المقبلة الى تحضيرها بنفسه من حيث الكتابة والالحان. وعن التعاون الجديد بإدارة اعمال جديدة قال: هو مثمر وأنا مرتاح معهم ولا أستطيع الحكم سوى بعد تسويق الالبوم الجديد والعقد يشمل ألبومين أي حوالي السنتين معترفاً بأنه لن يكرر التجربة بعقود عمل طويلة الأمد مشيرا الى انه بقي لخمس سنوات في المنزل من دون عمل وكان اتكاله على أفلام سبق وأن صورها.

وأوضح أن ولعه بالنادي الرياضي يستند الى حاجة المجال الى لياقة بدنية وحد أدنى من المظهر الخارجي كما أن الرياضة تجعل حياة الانسان منتظمة أكثر.

في فقرة بين 2، وعن مدى تقصيره بحق نفسه يقول عطية: كثيراً ولا الوم نفسي على اختيارات ليست ملكي مشيرا الى أن كثيرينً تقدموا لإدارة أعماله وقد رفض العروض التزاماً بوفائه بالناس الذين يتعاون معهم.

ولفت الى أنه بعيد عن الوقوع في فخ المخدرات مع ميله الى الحب والغرام لكنه ومنذ سنتين لم يدق قلبه لأحد وهو بحاجة الى فتاة حرة لديها عمل يضمن لها استقلالية وشخصية في المجتمع موضحا ان الخلافات مع الجنس اللطيف تعود الى حاجته الى فتاة لها شخصيتها ولا تشبه او تسعى لان تكون كغيرها. وأعلن أنه مع المساكنة قبل الزواج ومن المستحيل أن يتزوج قبل خوض هذه التجربة ولو أن المجتمع المصري لديه تحفظات وهو قد يكون رافضاً لذلك.

وإذ أعلن عطية أنه غير متدين ومقتنع بأن الرب رحيم والله سيحاسبه على أفعاله اعتبر أن الاختلاف على عرق أو دين غير طبيعي والتعامل يجب أن يكون على الفكر الاخر. ورأى أن البوذية أكثر الديانات تسامحاً ويضيف: تربيت وتعلمت من والدي رحمه الله أن أكون متحرراً فكرياً وهو من دفعني نحو الدراسة الإسلامية في الازهر وكان وصيته الدائمة لي بأن أفعل ما يمليه عليّ ضميري.

عطية الذي رافق والده في مراحل حياته الأخيرة، يتحدث عن أوقات صعبة مرّ بها وهو الوحيد الذي كان على علم بكل تفاصيل مرض والده ويقول: أمر متعب بأن ترى من وقف بجانبك طوال حياتك وهو في حالة ضعف.

ورفض عطية مقارنة اعماله مع فنانين كتامر حسني وعمر دياب لانه مختلف عنهم ولكل واحد منهم ملعبه واصفاً مشكلة عمرو دياب مع كل الاجيال هو فرق العمر وأن ما فعله دياب لن يتمكن أحد من صنعه مشيرا الى انه لكي يصل الى حيث وصل تامر عليه ان يتبع اسلوباً مختلفاً معلناً عن وضع برنامج أمامه يمتد الى خمس سنوات.

وأسف لان الناس اعتادت على النفاق والتخفي وراء الحقيقة مشددا على أن الفنان ليس رسولاً وهو معرض لاي شيء. ومع الفنانين اللبنانيين تجمعه علاقة صداقة بأنطوني توما صندوق اسراره كما وصفه وجوزيف عطيه ومايك ميسي وكذلك يلتقي باصدقاء الاكاديمية برونو وسينتيا وبهاء وميرا وبشار الشطي الذي يملك حالياً شركة انتاج. واوضح ان الثقة بينه وبين توما تمت سريعاً فهو متفهم ومنفتح بأفكاره ويمكن الوثوق به كما أن مستواه لا يقل عن غيرها من المشاهير وهو مظلوم معتبرا ان الخلطة التي حصلت بينه وبين انطوني قد نالت اعجاب الجمهور.

في فقرة اقتضى التوضيح، لفت عطية الى ان ربط اسمه بستار اكاديمي لا يشكل له ازعاجاً وفي اليوم الاول لمغادرة الاكاديمية وتوجهه الى مصر لم يتوقع ان يتقبل الشارع المصري الفكرة كما في لبنان لكنه حين وصل شكل المشهد له مفاجأة وطرح تحدياً ويقول: كنت خائفاً من المسؤولية التي وضعت أمامي. ويتذكر الصدمة التي تعرض لها لدى وصوله الى المطار في بلاده حين أمنت له الشرطة التسهيلات اللازمة لاخراجه من المطار حيث احتشد حوالى اربعين ألف شخص. واعتبر ان الجمهور أحب شخصية محمد عطية وليس الاعمال الكوميدية ولا يربط نفسه بالاغاني بل ايضا بالافلام او سوى ذلك من الاعمال.

وأكد أن التواصل مع المنتجة رولا سعد منقطع في الفترة الراهنة نافياً اي خلاف بينهما كما انه قد قام بزيارة الى الـ بي سي منذ ايام للمحطة التي شكلت نقطة تحول في حياته. وكشف عن انه لم يتابع الموسم الثاني من ستار اكاديمي لانه كلما تابع وجعه قلبه مشيرا الى انه كان متأكدا من ان جوزيف عطية سيفوز باللقب فهو يملك افضل صوت في تاريخ الاكاديمية. وبين ان التواصل مع رفاق الاكاديمية مستمر عبر الواتساب.

وكان في البرنامج اتصال مع ميرا المتسابقة التي شاركت في ستار اكاديمي وتذكر ايام الاكاديمي التي تعتبرها محطة مهمة ولن تنساها أبداً مشيرة الى ان محمد يحافظ على نفسيته لكنه اختلف من حيث النضوج الايجابي فهو قد اجتهد كثيراً وتعب ليصل الى ما هو عليه اليوم. وعن سبب ابتعادها عن الساحة الفنية تؤكد ان الفن مجال صعب ويتطلب تضحيات وبعض التنازلات أحياناً وهي قد اتخذت قرار تكوين عائلة. واعلنت عن استعدادها لخوض اي تجربة فنية محترمة تظهرها بصورة لائقة امام الجمهور مؤكدة عدم وجود اي مشكلة لدى زوجها في الخيارات التي تتخذها.

عطية من جمعته علاقة عاطفية مع ميرا يصف زوج ميرا محترم مشددا على انه لم يحصل نصيب بينهما بعد علاقة استمرت حوالى ثلاث سنوات وانتهت لاسباب دينية.

في فقرة on – off ، طرح معتوق عناوين محظورة بنظر المجتمع وجاءت اجابة عطية على الشكل التالي:

في خانة الـ offوضع : مخدرات– الزواج المبكر- الخيانة – تعدد الزوجات- الحجاب: فيه اهانة للمرأة التي تتحجب لان هناك شخصا لا يمكنه التحكم بغرائزه .

أما في خانة الـ on  فوضع: الجنس قبل الزواج – المساكنة- حقوق المرأة – المثلية الجنسية – الانفصال: اذا كان الامر لصالح الطرفين – انجاب الاولاد بعد الزواج سريعاً .

وقد اعطى on  للفنان عمرو دياب والـ off  للاعلامي المصري احمد موسى.

المحطة التالية عبر فايسبوك، وعن تصريح عطية عن كوكب الشرق ام كلثوم الذي اثار ضجة في مصر،أشار الى ان الاصدقاء المقربين منه يعلمون بأنه لا يحب أم كلثوم وقال: من حقي أن لا أحب فناناً معيناً.

Comments

comments