نشر في 20-08-2020 الساعة 18:00

تتعرض مقدمة البرامج الكوميدية “إيلين دي جينيريس” لهجمة شرسة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدما انتشرت ادعاءات إساءة معاملتها لطاقم عملها والحضور والقليل من النجوم الذين كانوا يدعون لبرنامجها الحواري The Ellen Show.

ورغم إنكارها المتكرر ونفيها هذه الحوادث المزعومة بنظرها، ظهر على سطح تغريدة قديمة كانت قد نشرتها عبر حسابها الرسمي على موقع “تويتر” عام 2009، جاء فيها: “لقد جعلت أحد موظفيني يبكي مثل طفل في برنامج اليوم. بصراحة، لقد شعرت بالارتياح “.

ووفقًا لمصدر استشهد به موقع PAge Six، فقد نشرت التغريدة إشارة إلى موظفتها “جيني كليسيفيتش”، التي فأجأتها “إيلين” برحلة بحرية على الهواء مباشرة.

ويجدر الإشارة إلى أن “إيلين” وظَّفت “جيني” عام 2008 بعدما كتبت الأخيرة أنها بحاجة إلى وظيفة وأرسلتها إلى البرنامج، وبعدها بعام، قررت “إيلين” فعل شيء مميز لها بسبب تأثيرها الإيجابي وعدم تمكنها من الفوز في كل مسابقة شاركت بها.
ويأتي التغريدة بعدما قدَّمت “إيلين” اعتذارًا بشأن مزاعم التحرش والإساءة التي تعرَّض لها  الكثير من الموظفين، بالإضافة إلى طرد ثلاثة منتجين، وذلك عبر مكالمة فيديو Zoom.


أحدث تعديل 20-08-2020 الساعة 18:00