Top

لهذا السبب بكت يمنى شري مع رالف معتوق

لهذا السبب بكت يمنى شري مع رالف معتوق

 

حلّت الاعلامية يمنى شري ضيفة في برنامج spot on  مع الاعلامي رالف معتوق عبر اثير صوت لبنان 93.3 ، معلنة أن سر ارتباط الناس فيها ومحبتهم لهم يرتبط بجزء منه بمشاركتها حياتها مع الاخرين مشيرة الى أنها تعيش على الحقيقة بعيداً من الشائعات والدعاية وذلك في إطار ردها على سؤال عن حياتها العاطفية. كما أسفت للاستخدام المسيء لمواقع التواصل الاجتماعي مشددة على أن العدل هو المسار الانسب في كل شيء. شري تقول: أنا أحب التسوق وقد اختار أي قطعة تلفتني بعيدا من الماركات ولكنني لست عبدة للموضة وتعتبر حب المظاهر للاشخاص الفارغين والانفس المريضة مع تشجيعها المصممين الجدد.

 

 

وأعلنت شري عن أن آخر هدية تلقتها عبارة عن هاتف خلوي من شخص عزيز على قلبها وهي تقبل بهدايا رمزية من معجبيها فيما تقوم بردّ الهدايا غالية الثمن رافضة المغريات والتنازلات التي يفرضها المجال احياناً.

في فقرة coming soon، أعلنت عن عودة قريبة الى الشاشة ببرنامج جديد على محطة محلية رافضة مقارنتها بالإعلاميين عادل كرم وهشام حداد فهي اول من قدمت هذا النوع من البرامج في الشرق الاوسط وببرنامجها “القمر عالباب” الذي شكل نقلة نوعية في عالم التلفزيون والحوارات. وبين عادل وهشام ترى أن الاول بدأ بقوة وتراجع مؤخرا فيما نصحت هشام بالحد من الصراخ وردا على سؤال اوضحت انها تلبي اي دعوة للمشاركة في برنامج هشام.

وعلى صعيد التمثيل، أكدت أن عملا يتم التحضير له مع مروى غروب آملة في أن يشكل نقلة مهمة في مسيرتها لافتة الى أنها لم تقبل المشاركة في العمل قبل الخضوع للكاستينغ.

واشارت الى أنها غادرت المستقبل وانضمت الى أسرة تلفزيون الان بسبب ظروف صعبة كانت تمر بها المحطة في حين تلقت أكثر من عرض للعمل. وبينت أن الوقت ضيق وظروف الحياة ساهمت في البعد بينها وبين رزان مغربي معربة عن فخرها بدخول رزان الى مصر مشيرة الى أن أحد احلامها الدخول الى مصر أيضاً.

في فقرة بين 2، وبعد مسيرة اعلامية حافلة تطمح شري الى تكريس اسمها وهو ما تمكنت من تحقيقه بفضل الله أولا وتعبها كما تطمح لبرنامج يساهم في المحافظة على مسيرتها الناجحة واسمها وحضورها بين الناس، الى جانب السعي لتحقيق مشروع عمل خاص بها ويكون مصدراً مالياً لها في المستقبل كما أنه تطمح لكتاب بدأت بوضع الفكرة الاولية له. وعلى الصعيد العاطفي، تطمح للارتباط بإنسان جدي يشكلان سوياً ثنائياً ناجحاً وتكوين عائلة.

شري الملتزمة دينياً تقول: ينبع هذا الالتزام أولًا وأخيراً من التربية في المنزل وتندم عن أي تصرف مسيء بحق والديها فلا خطايا كبيرة لديها. وأوضحت أن لديها فوبيا من القطط وخوفاً من الطرقات السريعة وذلك إثر تعرضها لحادث سير برفقة اختها التي كانت حاملاً مشددة على أهمية العائلة في حياتها.

وكشفت عن أنها وصلت مرة حد شد شعر زميلة لها في قناة المستقبل وهي قد تصل الى هذه الحال حين تتعلق الامور بقلة الاحترام والادب.

في فقرة اقتضى التوضيح، وعن حقيقة اقترابها من الموت وحقنها بمادة سامة في البداية صدمت من طرح الموضوع لأنها ترفض التكلم عنه أوضحت أنها كانت قريبة جدا من الموت من جراء تعرضها لفيروس ينتج عنه التهاب وورم يضرب العين فإما أن تتم معالجته خلال اربع وعشرين ساعة أو تتدهور الامور الى مسار أسود وتقول والدموع في عينيها: هذه الساعات كانت صعبة جداً ومرّت عليّ بخوف وبإيمان بالله في الوقت نفسه وهذه الحادثة جعلتها تمر بفترة من الكآبة حاولت الخروج منها بعودتها الى مقاعد الدراسة. وأضافت: لو تدارك الطبيب الامر لمرت الامور بسلاسة خلال ساعات قليلة وبعدها رفعت دعوى قضائية على الطبيب الذي توفي قبل النطق بالحكم النهائي.

وختمت الفقرة بالقول:مرت علي أيام صعبة والرب ساعدني وأخذ حقي. و أكدت لرالف كم هو ذكي بطريقة جرها للاجابة عن موضوع تستبعد ذكره في أي لقاء.

في فقرة on – off :

وضعت الاسماء التالية في خانة الـ on : بيار رباط – هشام حداد – عادل كرم – منى ابو حمزة – رابعة الزيات – تمام بليق: أحبه لكن لا احب الذي يقدمه – زاهي وهبي – مالك مكتبي – ريما كركي – جو معلوف – طوني خليفة – ديما صادق: لذيذة كمقدمة واراها أكثر في البرامج –  جورج صليبي – وليد عبود – مارسيل غانم – ماغي فرح رزان مغربي – كارين سلامة – جوزيف حويك – زينة جانبي – ميشال قزي – وسام حنا –  نادين الراسي: بالغناء off  – سيرين عبد النور: بالغناء off  – ستيفاني صليبا – ماغي بو غصن – دانييلا رحمة: مهذبة ولم أتابعها – تقلا شمعون : أستاذة – ختام اللحام: أستاذة.

في خانة الـ off: شهيناز: تملك نفسية كالعسل وعالم التلفزيون يريد شخصية مختلفة.

في فقرة face off، كان اتصال بالإعلامية كارين سلامة التي قالت: العزّ الذي نالته يمنى لم ينله أحد حتى الان وتذكر شجاراً حاداً سجل بينهما حول تصفيف الشعر واتهامات متبادلة بالغيرة فتطورت الأمور الى حد شد شعر بعضهما البعض ما استدعى تدخل طرف ثالث لتهدئة الوضع. وأضافت سلامة: أينما حلت يمنى تحل الحياة التي تليق بها.

وختمت حديثها بالإشارة الى ان عالم الصباح لا يزال في الصدارة وهو أفضل من السابق مشيرة الى انها وفي أكثر من محطة في حياتها وكغيرها عبرت عن أسفها لأوضاع محطة المستقبل.

وأعلنت انها تحن الى قناة المستقبل وتعود حين تكون الفرصة مناسبة متوقعة ان يستعيد التلفزيون مجده خصوصا بعد نجاحات حققها في فترة زمنية غير طويلة، ورأت أن ما يميز عملها التلفزيوني عن الإذاعي فهي تحب الإذاعة لكن التلفزيون هو سلة متكاملة.

 

Comments

comments