Top

كيم كارداشيان مستمرة بالمحاربة لاطلاق سجين

كيم كارداشيان مستمرة بالمحاربة لاطلاق سجين

قالت نجمة تليفزيون الواقع الأمريكية ،كيم كارداشيان، إنها “تحارب” من أجل إطلاق سراح سجين يقضي حكما بالسجن مدى الحياة بسبب حيازته المخدرات.

 

وأضافت كارداشيان أن “كريس يونغ عوقب بشكل غير عادل”، مشيرة إلى أن “القوانين يجب أن تتغير”.

وأكدت لبودكاست أمريكا أنها “تتحدث إلى البيت الأبيض في كثير من الأحيان بشأن إصلاح السجون”.

 

وفي مايو/أيار الماضي، التقت كارداشيان بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للتوسط لإطلاق السجينة، أليس ماري جونسون، وتكللت جهودها بالنجاح ليُطلق سراحها بعد شهر واحد.

 

 

وتأمل كارداشيان أن تتمكن من النجاح في إطلاق سراح كريس، البالغ من العمر 30 عاماً، والمسجون منذ 8 سنوات.

وقالت نجمة تليفزيون الواقع “إنه أمر غير عادل أبداً”.

ووفقاً لمتابعي النجمة فإن “كريس سُجن لحيازته الماريغوانا مع أقل من نصف غرام من الكوكايين”، وكان عمره وقتها 22 عاما.

وعُرضت قصة كريس في مشروع “مدفون حياً” الذي يطالب بإيقاف الأحكام القضائية بالسجن مدى الحياة من دون إخلاء سبيل بموجب القانون الأمريكي.

 

ووفقاً للمشروع، فإن كريس حفظ خطاباً مؤلفاً من 25 صفحة عن العقوبة، ويروي فيها قصصاً من طفولته المليئة “بالفقر و الألم”.

 

وحُكم على كريس بالسجن مدى الحياة دون فرصة للحصول على إفراج مشروط بسبب تهمتين تتعلقان بالمخدرات عندما كان مراهقاً.

وتفرض ولاية تينيسي قانوناً يطلق عليه اسم “قانون الضربات الثلاث”، ما يعني أنه بمجرد الحصول على ثلاث إدانات، يتم الحكم بالعقوبة مدى الحياة بشكل تلقائي.

 

ويقول كريس إنه يدرس ويقرأ قدر ما يستطيع في السجن.

ويعاني كريس من فقر الدم المنجلي الذي اضطره للخضوع لبعض العمليات الجراحية كما أنه أمضى جزءاً من العقوبة في مركز طبي.

وتقول كارداشيان إن “كريس قريب جداً من المتاعب، إلا أنه استطاع الاحتفاظ بسجل مثالي أثناء وجوده في سجن مشدد الحراسة”.

 

 

ونقلت النجمة عنه قوله: “يمكنني أن أبقى بعيداً عن المشاكل هنا (في المركز الطبي)، لكن في السجن هناك عمليات طعن، وعندما يكون المرء قريبا من هذا الجو، فإنه يتورط بالمشاكل بسهولة”.

 

وتضيف :”من المخيف أن تُتهم بحيازة كمية صغيرة من المخدرات، لكنك تسجن مدى الحياة عقاباً عليها، فضلا عن أنك تقضي فترة العقوبة مع قتلة”.

 

وتؤكد كارداشيان أنها “ستحارب لإخراجه من السجن”، مشيرة إلى أنها تتحدث دوماً مع البيت الأبيض حول إصلاح السجون ومع القاضي الذي حكم على كريس بهذه العقوبة.

 

وتشير كارداشيان إلى أن جاريد كوشنر، أحد كبار مستشاري الرئيس، وصهره يضغط من أجل إصلاح نظام السجون.

 

وإذا نجحت كارداشيان في إطلاق سراح كريس، فإنه سيكون السجين الثاني الذي تساعد في إطلاق سراحه.

 

وفي مايو/أيار الماضي، توسطت كارداشيان لدى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإطلاق سراح سيدة تبلغ من العمر 63 عاما وتقضي حكما بالسجن مدى الحياة بسبب تورطها في جريمة مخدرات.

وكان قد حكم عليها بالسجن مدى الحياة مع عدم وجود فرصة لإفراج مشروط بسبب تورطها في جريمة تهريب مخدرات في عام 1997.

Comments

comments