Top

قاتل الشابة آرليت عبيد في دبي.. “صديق العائلة”

قاتل الشابة آرليت عبيد في دبي.. “صديق العائلة”

كشف الفنان اللبناني نادي شميل صديق أسرة اللبنانية الراحلة أرليت عبيد التي قتلها صديقها في دبي تفاصيل جديدة في القضية، بحسب ما اشارت قناة “العربية” التي نقلت عن شميل قوله إن القاتل صديق لأسرة الفتاة منذ 10 سنوات ومحل ثقة العائلة وثقة أرليت، وكان كثير الزيارة للعائلة في لبنان.
كما أكد شميل في مقابلة مع “العربية” أن أرليت كانت إنسانة ودودة وكريمة ومرهفة المشاعر، وتتمتع بأخلاق رائعة، لذلك فإن علاقتها به كانت علاقة أخوية وقوية، ولا ندري ماذا حدث بينهما، وما الذي دفعه لقتلها؟.
وأضاف أن الفتاة أرليت لم تكن لها عداوات مع أحد، وكانت تمد يد العون لمن يحتاج، لذا كان خبر وفاتها كالصاعقة على أسرتها وأصدقائها وكل محبيها، مضيفاً أن شقيقتها ستتوجه غدا إلى دبي للاطلاع على سير التحقيقات ومعرفة كافة التفاصيل.
وقال شميل إنه لا يعلم أي شيء عن تفاصيل الحادث، وكذلك الأسرة، التي ما تزال في حالة صدمة، وتنتظر بشغف وترقب ما ستسفر عنه التحقيقات.
الى ذلك تحدثت زوزو عبيد شقيقة الفتاة لـ”عربية.نت” بالقول: “ماذا سيفيد بعد موتها؟ وما هو الشيء الذي يعني الناس ويهمهم بعد أن رحلت؟”، مضيفة أن شقيقتها الراحلة إنسانة بسيطة ومسالمة رحلت في هدوء ولا تريد أن تثار ضجة حولها.
ورفضت شقيقة الفتاة الإفصاح عن أي تفاصيل تخص عمل شقيقتها، وعلاقتها بالقاتل، مكتفية بإجابة واحدة “قتلت ورحلت ماذا يريد الناس معرفته بعد ذلك”.
وكانت شرطة دبي قد كشفت تفاصيل العثور على جثة الفتاة اللبنانية أرليت في شقتها بدبي.
الى ذلك قال مدير الإعلام الأمني في شرطة دبي المقدم فيصل عيسى القاسم إن الواقعة حدثت يوم الخميس الماضي حين استقبلت المجني عليها صديقها لبناني الجنسية الذي يقيم في إمارة أخرى لقضاء العطلة الأسبوعية سوياً كعادتهما، وأثناء وجودهما في شقتها شب خلاف بينهما فتطور إلى حد التشابك بالأيدي، وسدد لها المتهم لكمات أسفرت عن إصابتها بكسر في الأنف ونزيف داخلي أدى إلى وفاتها.
وأضاف القاسم أن المتهم حاول تنظيف مسرح الجريمة من الآثار التي تقود إليه بعد أن أدرك وفاة المجني عليها، ثم ترك الشقة وعاد إلى مقر إقامته، لافتاً إلى أن إحدى زميلاتها في العمل حاولت الاتصال بها بعد أن تغيبت عن الدوام في أول أيام الأسبوع، لكنها لم ترد عليها فتسلل القلق إلى قلبها وذهبت للاطمئنان عليها في شقتها ففوجئت بأن الباب مفتوح والأغراض مبعثرة في كل مكان وصديقتها جثة فأبلغت الشرطة على الفور.
وأشار القاسم إلى أن فريق عمل البحث الجنائي وخبراء الأدلة الجنائية والطب والشرعي ومسرح الجريمة انتقلوا فوراً إلى موقع البلاغ، ووضعت خطة سريعة للبحث والتحري بعد جمع الأدلة ورفع الآثار، أدت للتوصل إلى المتهم خلال أقل من 18 ساعة فقط من تلقي البلاغ.
كما أوضح أنه بمواجهة المتهم اعترف بأنه كان تحت تأثير الكحول، ولم يقصد قتل المجني عليها، إذ بدأ الحديث عادياً بينهما ثم تشاجرا أولاً بالقول ولم يتمالك نفسه واعتدى عليها دون أن يتوقع وفاتها.

Comments

comments