WhatsApp يُجبر مستخدميه على السماح لـ Facebook بجمع بياناتهم.. والجمهور يلجأ لتطبيقات اخرى


سيبدأ تطبيق WhatsApp ، وهو تطبيق المراسلة المشفر الذي يبيع نفسه كخدمة تركز على الخصوصية ، في إجبار المستخدمين على مشاركة البيانات الشخصية مع شركة Facebook ، الشركة الأم.

في إعلان تم إرساله إلى المستخدمين يوم الأربعاء ، قال WhatsApp إنه سيتعين على المستخدمين الموافقة على السماح لـ Facebook والشركات التابعة لها بجمع بيانات WhatsApp بما في ذلك أرقام هواتف المستخدمين وأرقام هواتف جهات الاتصال والمواقع والمزيد.

إذا لم يوافق المستخدمون بحلول 8 فبراير ، فسيفقدون التواصل .

دفعت هذه الخطوة المستخدمين إلى حذف حسابات WhatsApp الخاصة بهم والتبديل إلى تطبيقات المراسلة المشفرة الأصغر مثل Signal و Telegram.

غرد محرر TechCrunch ، مايك بوتشر ، “إن Signal و Telegram هما الآن بدائل أفضل إذا كنت قلقًا بشأن خصوصيتك”.

شارك مقارنات بين البيانات التي يجمعها WhatsApp مقابل ما يجمعه Signal و Telegram.

يذكر ان فيسبوك اشترى واتساب في عام 2014 ، وفي عام 2016 منح المستخدمين فرصة لمرة واحدة لإلغاء الاشتراك في مشاركة بيانات التطبيق مع Facebook.

وعندما تفتح تطبيق واتساب للتواصل الفوري، تجد عبارة قصيرة في الأسفل هي: من فيسبوك.

وهذه العبارة موجودة في واجهة التطبيق منذ سنوات، بعدما استحوذت عليه شركة “فيسبوك” لكن هذه الجملة ستكون في غاية الأهمية بعد أسابيع قليلة.

وأفادت مواقع متخصصة بالتكنولوجيا بأن “واتساب” أجرى تحديثا تجريبيا على سياسة الخصوصية في التطبيق، سيجبر المستخدمين على مشاركة قدر كبير من بياناتهم مع فيسبوك.

وسيتم في البداية إبلاغ المستخدمين بالتغيير الجديد الذي طرأ على التطبيق، وسيطلب منهم قبول هذه السياسة الجديدة، التي ستخدل حيز التنفيذ في 8 فبراير المقبل.

وبعد ذلك التاريخ، سيكون عليك قبول التحديث الجديد حتى تتمكن من استخدام “واتساب”، وإلا لن تتمكن من استعماله.

ومن المعلومات التي ستطلب من المستخدم: رقم هاتفك ومعلومات عن جهاز الهاتف المحمول وعنوان بروتوكول الإنترنت الخاص بك وغيرها من المعلومات.

وتعد هذه الخطوة انقلاب في موقف فيسبوك، الذي استحوذ على تطبيق التواصل الفوري مقابل 19 مليار دولار عام 2014.

وكان عملاق مواقع التواصل الاجتماعي قد تعهد في ما مضى أن بيانات مستخدمي “واتساب” ستظل منفصلة عن بيانات الشركة الأم.


Beirutcom.net