blank

فيديو- ماذا توقعت ماغي فرح لـ 2021 وماذا اصابت بالـ 2020؟


كشفت عالمة الفلك والاعلامية اللبنانية ماغي فرح في توقعاتها العامة لـ2021، عبر الـ LBCI مع الاعلامي والفنان هشام حداد أن بداية العام الجديد سيئة وحدّدت شهري كانون الثاني وشباط على الأصعدة كافة عالمياً.

blank

وتابعت ماغي فرح: “لبنان في قلب العاصفة وأمام تحوّلات كبرى سنبصرها في عام 2021 على مستوى الحكم والنظام والتحالفات”.

وتحدّثت ماغي فرح عن انفراجات تدريجيّة، لكنها وصفت ما يمرّ به العالم بالمخاض الذي سينتهي في عام 2025.

وكشفت عن حاكم مصرف لبنان ان : “رياض سلامة من برج السرطان وستتقلّص الأثقال الّتي يحملها في العام الجديد، وبالتالي يمكن القول إن 2021 أفضل عليه من سنة 2020. أمّا سليم صفير فهو من برج العذراء، وتنتظره سنة هادئة، ويمكن القول إن العذراء والسرطان يتوافقان جيداً”.

وحذّرت فرح من خطورة أوّل شهرين في عام 2021 وفق علم الفلك، وقالت في إطلالتها عبر شاشة الـ LBCI “لن تنته الأزمات في 2021 ولكن العام الجديد سيكون بداية الإنفراجات، وأتوقّع أن نرى النور في فصل الصيف المُقبل إبتداءً من شهر حزيران، والأمر ليس محصوراً في لبنان فقط بل في الخارج ايضاً”.

وبعدما كانت ماغي فرح قد أشارت في كتابها السابق الى أن سنة 2020 هي سنة التحالفات، صرّحت أن ذلك تترجم بشكلٍ واضح من خلال التطبيع مع العدو الإسرائيلي، وأنه سنشهد في عام 2021 على المزيد من التطبيع.

ولكنها حذّرت من اندلاع ثورات كبيرة، وأضافت “الشرق الأوسط سيشهد على حروب بين دول، وحتى حروب أهلية في دول غربية لم نفكر بها يوماً مثل الولايات المتحدة الاميركية أو المانيا او فرنسا وبعض الدول الاوروبية”.

ولفت هشام حداد الى أن عنوان الكتاب الفائت تحوّل إلى حقيقة، وبالفعل كانت 2020 سنة مصيرية طبعت العصر بسبب وباء كورونا واقتصادياً وصولاً إلى إنفجار مرفأ بيروت في الرابع من شهر آب.

وصرّحت ماغي فرح “ذكرت في كتابي السابق أن القسم الثاني من سنة 2020 أصعب من القسم الأوّل، وحذّرت من المعاكسات الفلكية القوية الّتي تحدث مرّة كل ألف سنة، وحدّدت تاريخ ما بعد شهر تموز”.

لكن ماغي فرح طمأنت المشاهدين بعبارة “يمكن القول إن سنة 2021 أفضل من 2020 “.