نشر في 21-11-2020 الساعة 14:50

تحدثت المخرجة السينمائية المصرية إيناس الدغيدي في حوارها مع “العربية.نت“، عن تكريمها وبدايتها الفنية وكيف فشلت في الدراسة، فتم اختيارها للعمل بالإخراج، كما تحدثت عن أبرز أفلامها ومشكلاتها.

وقالت في تصريحاتها ان مشوارها كان في قمة الصعوبة، فأنا نفسي لم أكن متخيلة أن تكون هناك امرأة تخرج أعمالا، فما بالك بالآخرين وإيمانهم بعمل المرأة بمهنة الإخراج، وتلك الفترة كانت صعبة للغاية، ولا يوجد مساحة لظهور أي مخرج جديد، وعانيت أكثر بسبب عدم ثقة المنتجين في، وإعطائي الدعم والأموال لتقديم أعمال للجمهور وأفلام خاصة إن كان لي أفكار مختلفة عن السائد.

وتابعت:” قد تكون تلك الأعمال تجنت على الرجال وانحازت للنساء، لترفع من قيمة المرأة، وتم توجيه انتقادات كثيرة لها ولكني سعيدة بمشواري الفني جدا، وأني طرحت قضايا مختلفة ومثيرة للجدل واخترقت تابوهات كان الجميع يهرب منها”.

واردفت عن خسارتها في انتاجاتها قائلة:” فعلا غيابي طويل يصل لـ11 عاما تقريبا، والسبب أني أنتجت آخر فيلمين لي وهما “الباحثات عن الحرية”، و”مجنون أميرة” وخسرت فيهما أموالا كثيرة جدا، وكان السبب هو تحكم الموزعين في الشركات الإنتاجية، التي يملكها أفراد مثلي، ولذلك خسرنا لأنهم أهملوا توزيع أفلامنا، وخسرت في الفيلمين 6 ملايين جنيه، وكان هذا سبب ابتعادي عن الإنتاج، فأنا لم أغب عن الأفلام كمخرجة أو منتجة بإرادتي، وإنما بسبب ظروف متعددة شهدتها السينما المصرية في السنوات الأخيرة”.


أحدث تعديل 21-11-2020 الساعة 14:51