نشر في 11-11-2020 الساعة 16:07

خضعت النجمة العالمية سيلينا جوميز لجلسة تصوير جديدة لصالح مجلة elle، حيث ارتدت عدة تصاميم رائعة لها تنوعت من الفساتين الممزوجة بالورود وأخرى سوداء اللون، حيث نشرت 6 صور عبر حسابها الشخصي بموقع إنستغرام من جلسة التصوير.

وكانت غوميز اعترفت بدخولها فى حالة اكتئاب في بداية الحجر الصحي الذي فرضه انتشار فيروس كورونا، حيث إنها واجهت صعوبة في التعامل مع الحجر الصحي والعزلة التي فرضها على الجميع خلال الأشهر الستة الماضية، قائلة إنها مرت بـ”اكتئاب بسيط” في البداية، وذلك خلال بث مباشر أجرته مع الدكتور فيفيك مورثي، الجراح العام في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، لمناقشة الوحدة المزمنة في اليوم العالمي للصحة العقلية.

بدأت جوميز بعد سؤال الدكتور مورثي عما إذا كانت التجربة مختلفة بالنسبة للأشخاص المنفتحين عن الانطوائيين، “أود أن أقول إنني منفتحة للغاية ، لذا فهمت أن الأمر أصعب قليلاً”، وفقا لمجلة elle.

وتابعت: “في البداية لم أستطع التعامل مع الحجر الصحي جيدًا. لقد دخلت نوعا ما في حالة اكتئاب. ثم بدأت بالذهاب إلى مكان كنت أكتب فيه وأمارس نشاطي. وبعد ذلك أعتقد أنه أجبرني على قضاء ذلك الوقت، ومرة ​​أخرى  تمكنت من قضاء الوقت مع هؤلاء الأشخاص المتميزين أكثر بكثير مما أملك في أي وقت مضى. وقضيت الكثير من الوقت مع عائلتي ، وأشعر كأنني أصبحت طبيعيًا في هذا الوضع”.

وأضافت: “وظيفتي هي السفر كثيرًا والتواصل مع الناس وإسعاد الجمهور ، وهذا يجعلني سعيدة ، لذلك كان الأمر بمثابة صراع”، موضحة:”أعتقد أنني نشرت حتى على أنستغرام الخاص بي حيث كنت أبكي، وأشرح لجميع الأشخاص الذين كانوا يتابعونني مدى اشتياقي إليهم. أنه كان صعبًا”.

وأضافت: “لقد عملت على أشياء شخصية مثل خط التجميل الذي أهدف منه الوصول إلى 100 مليون دولار في 10 سنوات للتبرع بهم للصحة العقلية إضافة إلى عدة أشياء أخري، كل جعلتني مشغولة، ومؤخراً تمكنت من الدخول إلى الاستوديو لذا أود أن أقول الآن، سأخرج بالكامل مرة أخرى.

أعتقد فقط أنني تعاملت مع الأمر بالطريقة التي أحتاجها للتعامل معها، وتجاوزت ذلك مع الأشخاص المناسبين والقيام بالأشياء الصحيحة واتخاذ الخطوات الصحيحة حتى لا أصاب بالجنون”.


أحدث تعديل 11-11-2020 الساعة 16:08