نشر في 01-09-2020 الساعة 15:48

نعى الإعلامي اللبناني ​ريكاردو كرم​، المدير العام ورئيسة لجنة متحف نيكولا سرسق في بيروت “السيدة ​إيفون سرسق كوكرين” صاحبة قصر سرسق المشهورالتي وافتها المنية يوم امس، حيث اعلن عن وفاتها ونشر صورة لها عبر صفحته في تويتر كاتباً:”يقولون أنه عندما يموت رجل عجوز تحترق مكتبة … في الذكرى المئوية للبنان الكبير ، تحمل السيدة إيفون كوكران ، 98 سنة ، التي شهدت تلك السنوات وأصيبت في منزلها في بلدتها – قصر سرسق – في 4 آب / أغسطس ، إنجازاتها وتغادر. أرفع القبعات.. وشكراً ليدي كوكرين

تتحدر إيفون سرسق المعروفة باسم “الليدي كوكرن” من أكبر العائلات الأرثوذكسية في لبنان، وهي متزوجة من سير أيرلندي، وفقاً لوكالة “فرانس برس”.

كرّست حياتها لإعادة بناء التراث المعماري الذي دمرته 15 عاماً من الحرب الأهلية، وترأست جمعية حماية المواقع والبيوت القديمة “أبساد” وتولت رئاستها من عام 1960 إلى 2002.

وفي 4 آب/أغسطس، أدى الانفجار الهائل في مرفأ بيروت إلى إلقائها على بعد أمتار من الشرفة حيث اعتادت تناول شاي بعد الظهر مع أصدقائها ما تسبب في إصابتها بجروح وكدمات.

كما تضرر قصرها، وهو جوهرة معمارية يعود تاريخها إلى القرن الـ19، فاقتلعت الأبواب وحطمت النوافذ الزجاج الملونة والألواح الخشب التي تعود إلى العصر العثماني.

وقد أثار خبر وفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي الذي صنف أنه “ذكرى بيروت” المشاعر والحنين إلى الماضي.


أحدث تعديل 01-09-2020 الساعة 15:48