نشر في 11-05-2020 الساعة 17:34

قالت النجمة الأسترالية نيكول كيدمان: إن ابنتها (فيث) أثبتت أنها فنانة كبيرة ورسمت لها لوحة كبيرة علقتها في الصالون، وحوَّلتها في اللوحة إلى قطة محاطة باللون البرتقالي.



من جانب آخر، أعربت كيدمان عن أسفها، لأنها بعيدة عن أمها جانيل التي تعيش في سيدني، ولذلك لم تتمكن من تهنئتها بنفسها في عيد الأم لظروف الحجر الصحي، منوهة بأن ذلك أكثر ما يؤلمها، إلى جانب ابتعادها عن أولادها الآخرين من زوجها السابق توم كروز، وهما: إيزابيللا وكونور.

وأضافت كيدمان: «كنت أحب أن أتناول معها كوباً من الشاي، وأجلس معها في الشرفة، ونتحدث عن الحياة، وأطلب منها النصيحة، أفتقد لمسة أمي».

وأوضحت أنها تقضي أوقات العزل مع زوجها وممارسة أنشطة مع طفليها، مثل: الاستماع للموسيقى وعزف البيانو والرسم.

وذكرت النجمة الأسترالية، أنها لا تُضيِّع وقتها في الحجر الصحي في التذمر والشكوى، بل تحاول تعلم اللغة الإيطالية، إلى جانب التقرب أكثر إلى زوجها وأولادها.

ونشرت كيدمان صورة لها وهي تقرأ الإيطالية وكتبت تحتها: «دراسة الإيطالية تمنحني الأمل والعزاء وتشغل وقتي بشكل مفيد».

وأضافت: «كنت دائماً شغوفة بتعلم الإيطالية، وهذه من أحلامي المعمرة التي لم تتح لي الفرصة لتحقيقها».

وتعيش نجمة «عيون مفتوحة باتساع» في ناشفيل بأمريكا مع زوجها كيث، وأولادهما سانداي روز 11 سنة، وفيث مارجريت 9 سنوات.


أحدث تعديل 11-05-2020 الساعة 18:02