نشر في 01-05-2020 الساعة 09:48

تتواصل أحداث مسلسل “النهاية” ليوسف الشريف، والمعروض حصريًا عبر قنوات ON، وفيما يلي نستعرض أبرز أحداث الحلقة السابعة:

– يعود مراد المحروقي إلى مقر عصابته بعد القبض على رجاله ومصادرة رجال الأمن للمسروقات التي امتلكها، ويبدأ تأسيس عصابة جديدة بمساعدة أخر 2 تبقوا في العصابة، ويقرر تجنيد المتشردين المتواجدين في الشوارع ليعملوا لحسابه مقابل منحهم المسكن والأكل والشرب.

– يلتقي مراد المحروقي بالمهندس غفران ويتضح أنه شريكه الخفي في العصابة، ويطلب منه نصيبه في صفقة أجهزة الطاقة المسروقة، ويهدده بتعطيل قلبه الصناعي في حال لم يحصل على تفاصيل اختراع زين ويمنحها له، ويطلب مراد مهلة لينفذ خطته.

– يبدأ مراد تنفيذ خطته لاختطاف زين مرة ثانية، ويطلب من شادية أن تراقب رضوى خلال تواجدها في الشركة طوال الوقت، ويساومها بفضح خطفها لابن ضرتها في حال لم تتعاون معه.

– يواجه زين الآلي غضب رضوى بعفويته الطريفة التي تثير حيرة زوجته، ويتلقى استدعاء للمثول أمام مجلس إدارة الشركة في صباح اليوم التالي، وهو ما يثير سخرية رضوى، متمنية له يوم سيء، لكن باله منشغل بالعد التنازلي لموعد مقابلته صباح في الساعة الرابعة من فجر اليوم التالي.

– تذهب صباح إلى محل عزيز وتخبره باكتشاف سرقة ملف وعي زين من أرشيف الشركة، ويؤكد لها أنه يحتفظ بنسخة من الملف لكن المشكلة في حال وقع زين الآلي في يد مسؤولي الشركة ليحصلوا على نسخة جديدة من وعيه، لأنه سجل كل ما حدث بينهم، ويطلب منها إحضار المهندسة زينة صديقتها التي سرقت الملف ليشرح لها خطته لإعادته إلى مكانه.

– يتلقى ربيع مكالمة من المهندس غفران يخبره فيها أنه يريد الحصول على نسخة وعي زين الجديدة التي سيتم نقلها في صباح اليوم التالي، ويعده بمكافئته حين يحصل على الاختراع.

– يشرح عزيز خطته لصباح وزينة ويوضح لهما كيف سيعطل كاميرات مراقبة الشركة بمساعدة سعادة، حتى تدخل إلى الأرشيف وتضع نسخة ملف الوعي في مكانها ثم تتخلص من ملف كاميرا المراقبة يوم ارتكابها للسرقة، وبالفعل تنفذ كل الخطوات لكنها تلقي بملف كاميرا المراقبة في سلة المهملات دون أن تلاحظ أن ربيع يراقبها.

– تكتشف إدارة الشركة عودة ملف وعي زين، قبل أن يلاحظ أحد الموظفين أن الموجود نسخة وليس أصل، ويدخل ربيع ومعه ملف كاميرا المراقبة ليبلغ عن سرقة زينة لملف وعي زين، ويتم القبض عليها.

– تسقط صباح في يد رجال الأمن بعد كشف تعاونها مع زينة، لكن بالها يبقى منشغلًا بموعد مقابلتها مع زين.

– يطلب مؤنس من مسئول شركة “إينرجي كو” أن يحضر له نسخة حديثة من وعي زين دون تلاعب، ويعرف من الموظفين أن الحصول على وعي زين وتحميله إلى أنظمة الشركة قد يستغرق أسبوعًا على الأقل.

– يتحدث زين إلى شاكر مدير معمل الطاقة في الواحة عن أماكن تخزين وحدات الـEC التي يقوم بتصنيعها، لكن الأخير يرفض الإفصاح له عن المكان وينصحه بضرورة عدم السعي لمعرفة أي معلومة غير مصرح له بها والاكتفاء بالتركيز في عمله فقط.

– يلمح زين شخص يشبه فارس جاره القديم ويتذكر حديث الرجل العجوز عن ابنه المفقود، ويذهب خلفه لكن سليمة تعترض طريقه وتسأله عن وجهته، وبعد ملاحظتها كذبه، تحذره من محاولة كسر قيود الواحة حتى لا يقع فريسة لجواسيس “إينرجي كو” الذين لن يتراجعوا عن تدمير مشروعه.

– يشعر زين بالملل في غرفته ويتذكر التصريح الذي منحه له نادل المطعم ليذهب إلى مكان مجهول، ويستعرض على الشاشة بيانات المكان فيجده ملهى ليلي ينظم مسابقات ربحها بالملايين، ويتجه زين إلى المكان الذي يخالف تصريحه الأمني، دون أن يلاحظ أن سليمة تراقبه عند مدخل المبنى المركزي.


أحدث تعديل 01-05-2020 الساعة 09:48