نشر في 27-05-2017 الساعة 13:27

يبدو ان الحالة العاطفية أثرت سلباً على حياة الممثل العالمي جوني ديب الذي غرق بديونه بعد انفصاله عن آمبر هيرد وهو حالياً يعيش حالة من التخبط بعد اضطراره لبيع فيلته وعرضها ب 7 ملايين دولار أميركي.

واضطراره لبيع الفيلا يعود الى احكام قضائية لتسوية الطلاق لكنه حتى الآن لم يجد مشتري لها. وقد تواجد مؤخراً في مهرجان كان السينمائي لعلّه يجد مشترياً كون الفيللا تقع في جنوب فرنسا.

يذكر ان جوني ديب كان سابقاً متزوجاً من النجمة الفرنسية فانسيا باراديس وانجب منها طفلين ، لي لي روز وجاك.


أحدث تعديل 27-05-2017 الساعة 13:27