عائشة الكيلاني تشن هجوماً على المنتجين.. وتكشف حقيقة إجرائها عمليات تجميل


احتفلت الفنانة عائشة الكيلانى، في الأيام الماضية بعيد ميلادها، مؤكدة أنها متفائلة بالعام الجديد، وتشعر أن القادم سيكون أفضل.

وقالت الفنانة عائشة الكيلاني، في تصريحات لـ “صدى البلد”، إن سر ابتعادها عن الدراما التلفزيونية منذ عام 2009 يعود إلى عدم عرض أدوار جيدة عليها، مؤكدة أن المنتجين هم الخاسرون في تلك الحالة، لأنها تنشر حالة من البهجة مع من تتعامل معه.

وأضافت الفنانة عائشة الكيلاني، “مقدرش أروح للمنتجين أقول لهم شغلوني، لأنني لم أفعلها من قبل واعتبره قانونا خاصا بي، ولست حزينة على ابتعادي عن الفن لمدة 11 عامًا، فلا يمكن أن أقبل عملا دراميا لا يعطينى قدرى”.

أكدت الفنانة عائشة الكيلاني انها لم تشعر بالغضب بسبب حصر المنتجين أدوارها في “الفتاة القبيحة”، خاصة أنها كانت تجيد تجسيد تلك النوعية من الأدوار، سواء من حيث الأداء التمثيلي أو الشكل والمكياج.

وأكملت: كنت أضع بعض المساحيق حتى أظهر بشكل الفتاة القبيحة لان هذا النوع من الأدوار يجعل المشاهد يضحك بشكل أكثر، وكنت أراقب تلك النماذج في حياتي الخاصة لتخرج بشكل طبيعي. 

وأضافت: “لم اجر 28 عملية تجميل كما يعتقد البعض بإستثناء “تصليح الاسنان، فلو كنت أجريت كل تلك العمليات لأصبحت فى جمال ليلى علوي” ، مؤكدة ان إجراء ذلك النوع من العمليات ليس أمرا مشينا حتى تتبرأ منه.

وتابعت قائلة : انها لا تشعر بالظلم فنيًا وراضية عن مشوارها الفني وما حققته ، وهذا الامر يتضح لها حين تواجه الجمهور في الشارع .

وتابعت الفنانة عائشة الكيلاني “أشعر بالحب تجاه كل زملائي وحتى وإن لم يكن هناك تواصل بيننا بسبب انشغالات الحياة، فعلاقات الصداقة في الوسط الفني صعب بسبب ارتباط كل شخص بعمل درامى يستغرق تصويره فترة طويلة مما يجعل التواصل بيننا صعب للغاية”.


Beirutcom.net