نشر في 10-11-2020 الساعة 15:43

كشفت مصادر مقربة من الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب وزوجته ميلانيا أن الأمور لا تسير على خير ما يرام بينهما. وذكرت أموروزا مانيغولت نيومن في حديث إلى صحيفة Daily Mail أن السيدة الأولى تعد الدقائق قبل أن يحين موعد خروجها من البيت الأبيض.

وقالت إنها تريد الابتعاد عن عالم السياسة كما عن زوجها. واضافت المساعدة السابقة للرئيس: “تعد ميلانيا الدقائق قبل أن تترك البيت الأبيض لكي تتمكن من الانفصال عن زوجها”.

وتابعت المقربة التي تعرفت إلى الزوجين منذ أكثر من 17 عاماً: “خلال الـ17 عاماً الأخيرة رأيت الكثير من الأمور الصادمة. فكل منهما يحب الآخر أحياناً لكنه يمقتها في أحيان أخرى”.

ويبدو أن قضية الطلاق هذه لا تشكل مفاجأة بالنسبة إلى عارفي الزوجين ترامب. فقد علم هؤلاء أن ميلانيا أعادت التفاوض في وقت سابق بشأن عقد زواجها وتحديداً بعد فوز ترامب بالرئاسة.

وهذا ما كشفته مستشارتها وصديقتها المفضلة ستيفاني ولكوف كما كاتبة السير الذاتية ماري جوردن. واشارت كل منهما إلى أنه تم تعديل الشروط المالية الواردة في العقد والمتعلقة بالطلاق وهو ما يمكّن ابنهما بارون من الحصول على حصته العادلة من ثروة والده.


أحدث تعديل 10-11-2020 الساعة 15:44