نشر في 07-11-2020 الساعة 22:15

اعترفت الممثلة البريطانية ليلي جيمس بأنها وهي تواصل تصوير مشاهدها في مسلسل The Pursuit Of Love أو السعي وراء الحب تشعر بأنه يعبر عن حياتها لأنها ما زالت تبحث عن شخص تتناغم دقة قلبها معه وترتبط به من أجل تكوين أسرة

وقالت إن تجربتها السابقة علمتها ألا تتسرع في الحكم على الأشياء، وأن تثق أكثر في نفسها، منوهة بأن تلك الثقة بدأت تنعكس على اختياراتها لأدوارها السينمائية.

وأوضحت جيمس (31 سنة) أنها تعلمت أيضاً من فيلمها ريبيكا ألا تعيش في ظلال أحد، ولا تقاتل أشباح الماضي، معترفة أنها تتأثر في بعض الأحيان بأدوارها، وخاصة في دراما الرعب، وتشعر أن دقات قلبها تتسارع كما حدث قرب انتهاء مشاهدها في الفيلم.

وأشارت إلى أن الحياة علمتها أن الكون لا يحتوي على الأبيض والأسود فقط، بل أطياف لا نهائية من الألوان والظلال، لدرجة أنها تشعر أحياناً بأنها محاصرة في دوامة من الخيارات والقرارات ولا تعرف إلى أين تتجه لتنقذ نفسها، ولكنها تحاول ألا تستسلم لذلك الشعور.

في سياق متصل، ذكرت جيمس أنها لا تعرف كيف ومتى اتجهت للتمثيل، ولكنها تشعر بأنه خيار طبيعي لها، لأن أمها وجدتها كانتا ممثلتين، كما أن أباها عازف، لذلك اتجهت في وقت مبكر لدراسة التمثيل في مدرسة جيلدهول للموسيقى والدراما في لندن وتخرجت منها في 2010.


أحدث تعديل 07-11-2020 الساعة 22:15