نشر في 02-10-2020 الساعة 19:59

أكدت الممثلة البريطانية ليلي جيمس أنها تعتبر نفسها طفلة، وقررت أن تعامل نفسها بحنان ورفق، ولا تقسو عليها، ولكنها ستحاول أن تتغير العام المقبل، مضيفة أنها تنصح نفسها بألا تكون مهووسة بالرجال عندما تكبر، وتختار رفقة النساء لأنهن أكثر ولاء وصدقاً!

من جانب آخر، قالت ليلي إنها سعيدة لانفصالها عن خطيبها الممثل مات سميث، لأن فترة الحجر الصحي التي قضتها معه جعلتها تتعرف إلى كل الاختلافات الشخصية بينهما، وتدرك أن ارتباطهما محكوم عليه بالفشل، رغم أنها لا تكرهه أو تشعر نحوه بمشاعر سلبية.

في سياق متصل، لم تعلق ليلي (31 سنة) على الشائعات التي ربطت بينها وبطل كابتن أمريكا كريس إيفانز.

وذكرت أن الحجر الصحي أجبرها على أن تواجه أشياء بداخلها، وتتوقف عن تكرار تصرفات غير جيدة، بعد أن أيقنت أن التكرار يقتل الإبداع.

وذكرت أن صديقاتها امتدحن صدقها مع نفسها، وشعورها بالراحة التي تظهر على ملامح وجهها، قائلين إنها بدأت تتعرف بصدق على شخصيتها الحقيقية، والإنسانة التي بداخلها.

من جانب آخر، تؤدي ليلي شخصية السيدة دي وينتر في ريبيكا، واعترفت بأن الطبيعة «الفاسدة» للشخصية هي التي جذبتها إليها، منوهة بأنها أعجبت بالرواية الأصلية عندما قرأتها وهي في قطار النوم في إحدى رحلاتها بالهند.

وأشارت إلى أنها شعرت بأن بطلة الرواية تغوص في أعماقها في رحلة استكشاف للذات، لتزيل طبقات التصرفات السلبية والمنحرفة التي كانت ترتكبها، وتحاول أن تتطهر وتولد من جديد.


أحدث تعديل 02-10-2020 الساعة 19:59