نشر في 26-10-2020 الساعة 10:31

انضم الاتحاد العام للنقابات الفنية المصرية، يوم الخميس الماضي 22 أكتوبر/تشرين الأول، إلى حملة المقاطعة لمهرجان الجونة السينمائي الدولي، بسبب اتهامات “التطبيع مع إسرائيل”.

وأصدرت الاتحاد العام للنقابات الفنية، الذي تنضوي تحت لوائه النقابات السينمائية والموسيقية والتمثيلية، بيانا نشرته صحيفة “الأهرام” المصرية، تعلن فيه مقاطعته مهرجان الجونة.

ومن المقرر أن ينطلق مهرجان الجونة السينمائي الدولي دورته الرابعة غدا الجمعة.

ووقع عدد كبير من السينمائيين المصريين والعرب وشخصيات عامة على قائمة لرفض تكريم الممثل الفرنسي الداعم لإسرائيل، جيرار ديبارديو في المهرجان.

وكان أبرز الموقعون على البيان، السيناريست بشير الديك، والمخرج على بدرخان، والمخرج محمد فاضل، والمخرج علي عبدالخالق، والفنانة فردوس عبدالحميد، والفنان عبدالعزيز مخيون.

كما أصدر عدد من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين المصريين بيانا يرفضوا فيه تكريم المهرجان للممثل الفرنسي.

ورفضت إدارة المهرجان الانتقادات، وقالت إنها لن تتراجع عن قرار تكريم جيرار ديبارديو، احتفالا بمسيرته الطويلة في عالم السينما.

إدارة مهرجان الجونة أصدرت توضيحا غير مباشر أكدت فيه أن التكريم على إنجازه السينمائي فقط، وقامت بنشر بوستر جديد للاحتفال بالنجم الفرنسي وعلقت عليه قائلة: “سوف يحصل الممثل الفرنسي المشهور جيرارد ديبارديو على جائزة مهرجان الجونة السينمائي للإنجاز الإبداعي الدولية احتفالاً بمسيرته المهنية الطويلة في السينما”.


أحدث تعديل 26-10-2020 الساعة 10:33