نشر في 07-10-2020 الساعة 22:49

تنطلق غدا الدورة العاشرة من مهرجان مالمو  للسينما العربية مع مجموعة من الإجراءات الإحترازية لمواجهة فيروس كورونا، وتستمر حتي 13 أكتوبر الجاري، ويعرض المهرجان حوالي 120 فيلمًا ما بين روائي طويل، روائي قصير، وثائقي.

“مالمو” هو المهرجان السينمائي العربي الأول والفريد من نوعه في دول الشمال الأوروبي.حيث يتيح المهرجان وسوقه السينمائية، فرصة اللقاء مع مئات النجوم وصناع السينما العربية من العالم العربي ودول شمال أوروبا.

وينظم حولي 200 عرض سينمائي على مدار العام في عدة مدن سويدية، وينظم المهرجان العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة، معارض، ورش عمل وندوات، إحتفاليات خاصة، علاوة عن منتدى السوق السينمائي بما ينطوي عليه من حثٍ ودعمٍ للإنتاج السينمائي المشترك، وتوفير شبكة تواصل بين صناع السينما العربية ونظرائهم في شمال أوروبا.

كما ينظم المهرجان عدة مهرجانات فرعية في العديد من المدن السويدية على مدار العام.

ويقدم مهرجان مالمو للسينما العربية بالتعاون مع مكتبة مدينة مالمو – Öppna Malmö ماستر كلاس للمخرج والمنتج والكاتب رشيد مشهراوي.

كما يقام مهرجان الطفل السنوي والعديد من ورش العمل الكبرى التي تتمحور حول إنتاج وإخراج الأفلام. واستطاع من خلال أفلامه الوثائقية والروائية أن يصنع لنفسه اسمًا كفنان سينمائي، وقد حصل على العديد من الجوائز السينمائية.

يتناول الماستر كلاس تأثير جائحة كورونا على الإنتاج والتوزيع السينمائي، وعن تجربة مقدم الماستركلاس المنتج والمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي الشخصية مع الإنتاج السينمائي قبل الجائحة والتحولات التي شهدها بعد انتشارها.

كما أنه سيتطرّق للحديث عن الأضرار اللاحقة بالمشاريع التي كانت بصدد التطوير والتمويل أو بصدد التصوير، ومشاريع أخرى تضررت بشكل مباشر وهي اليوم  في طريقها للتعافي.


أحدث تعديل 07-10-2020 الساعة 22:49