نشر في 12-09-2020 الساعة 22:27

تحدَّثت النجمة العالمية “سيلينا غوميز”خلال ظهورها على غلاف مجلة Allure  لعدد شهر أوكتوبر، فقد كشف عن اعتقاداتها حول أنها كانت جنسية أكثر من اللازم في بعض مقاطع الفيديوهات الموسيقية.

وقالت: “فعلت أمور لا تعبر عني، كان هناك ضغط كبير لأبدو بالغة أكثر في ألبومي Revival، وشعرت بحاجة إلى كشف جسدي.. في الحقيقة لم أشعر أني ذلك الشخص”.

يذكر أن ألبوم Revival هو ذاني أطول ألبوم تصدره النجمة عام 2015، حيث كانت بعمر الخامسة عشر، كما ظهرت على غلافه عارية تمامًا.

ونتيجة الضغط الذي تعرضت له خلال مسيرتها المهنية، قررت الابتعاد عن الأضواء لمدة سنتين، واللجوء إلى مركز للصحة العقلية للحصول على العلاج المناسب.

وأشارت أنها كانت تعاني في الماضي من تضارب المشاعر وعدم القدرة على السيطرة على أحاسيسها، لكن مع مرور الوقت بدأت تتشكل شخصيتها، وهي الآن فخورة لما وصلت إليه.

وأوضحت “غوميز” أنها تعلمت عدم أخذ وسائل التواصل الاجتماعي بجدية، كما تمتنع البحث عن نفسها عبر وسائل التواصل الاجتماعي لسنوات.

من جهة أخرى، تشعر “غوميز” أنها بيدها السلطة والسيطرة على مهنتها عكس السابق، فقد أطلق خط مكياجها الخاص، كما أشرفت إلى إخراج فيلم وثائقي، وشاركت في أفلام سينمائية مهمة.


أحدث تعديل 12-09-2020 الساعة 22:27