نشر في 28-08-2020 الساعة 09:57

تستعد إدارة مهرجان مالمو للسينما العربية لإقامة دورة استثنائية شهر اكتوبر المقبل، وأعلنت مؤخرا عن بدء تلقي طلبات الإلتحاق ببرنامج (نقاد بلا حدود)، هو مشروع تبادل ثقافي مع نقاد وكتاب سينمائيين من الشرق الأوسط ومنطقة الشمال الأوروبي.

وستعقد ورشة العمل في الفترة من 8 إلى 13 أكتوبر. خلال الورشة التى سوف تستمر خمسة أيام ، سيشارك الأعضاء في كل من الندوات، ومناقشات.

يسعى ملتقى نقاد بلا حدود ، دول الشمال الأوروبي – الشرق الأوسط 2020 إلى تسليط الضوء على الدور الذي يمكن أن يلعبه نقد الفيلم في تعزيز الديمقراطية وحرية التعبير. قد يجادل البعض بأن نوع النقد السينمائي لا يتأثر بالمناخ الإعلامي الصعب ويفترض أن النقد السينمائي “مجرد” حول الفن والمراجع والآراء. إن الهدف من “نقاد بلا حدود” هو إرباك هذه الآراء.

ويهدف المشروع إلى إظهار ومناقشة وتسليط الضوء على كيف يمكن أن يكون نقد الفيلم والسينما في غاية الأهمية في تعزيز الديمقراطية وحرية التعبير. المشكلة التي يسعى المشروع إلى معالجتها هي كيف يمكن لنقد الأفلام أن يلعب دورًا في إحداث التغيير ورفع مستوى الوعي حول القضايا السياسية والاجتماعية الحساسة. يناقش المشروع دور الناقد السينمائي في المشهد الإعلامي المعاصر ويناقش القضايا المتعلقة بكيفية التعامل مع الرقابة والرقابة الذاتية.

وقبل أيام المشروع في مالمو، سيكون لدى المشاركين الوقت لقراءة العمل السابق لبعضهم البعض والنظر في بعضهم البعض ، بالإضافة إلى الاستعداد لمناقشة مواضيع الديمقراطية وحرية التعبير والرقابة / الرقابة الذاتية. خلال ورشة العمل ، سيدخل المشاركون في مناقشات حول هذه المواضيع. ستكون بعض المناقشات للمشاركين فقط ، وبعضها سيكون عامًا. كما سيشاركون في الندوات والدروس الرئيسية. في كل نقاش أو مناقشة ، سيتم توثيق الإجراءات. ستكون نتيجة ورشة العمل هذه ، كما نراها ، ورقة تربط بين الأيام الخمسة لورش العمل. ستستند الورقة إلى المناقشات والمناقشات الموثقة وستكتب من قبل ثلاثة من المشاركين. سيكون المنشور ثنائي اللغة (عربي وإنجليزي) وينشر على موقعنا.
على جانب أخر اختيار المهرجان 21 مشروعا من بين 80 مشروعا تقدمت للمشاركة، بواقع 41 مشروعا تقدمت لمنح التطوير و39 مشروعا تقدمت لمنح ما بعد الإنتاج. وتتنافس المشروعات المختارة على المنح في 5 فئات: تطوير الأفلام القصيرة، تطوير الأفلام الروائية الطويلة، تطوير الأفلام الوثائقية الطويلة، ومنح ما بعد الإنتاج للأفلام الروائية والوثائقية.
وقال مؤسس ورئيس مهرجان مالمو محمد قبلاوى عن استمرار أنشطة سوق ومنتدى مالمو: “بالرغم من الظروف العسيرة التى يمر بها العالم كله هذا العام، إلا أن التزام مهرجان مالمو بدعم السينما العربية، وسعيه المستمر لبناء جسور الإنتاج المشترك بين العالم العربى ودول الشمال، كان التزاما لا بد وأن نسعى لاستمراره مهما كانت الظروف. فريق المهرجان يعمل على مدى الساعة ليُقام المهرجان بأفضل شكل ممكن مع التزام كامل بالاشتراطات الصحية للحكومة السويدية، لكن استمرار دور المنتدى وبرنامج المنح فى دعم صناع الأفلام العرب عبر السنوات أمر لا يقبل النقاش”.
ويتضمن برنامج المنح المقدمة من سوق ومنتدى مالمو هذا العام توزيع 19 جائزة على المشروعات يفوق مجموع قيمتها 140 ألف دولار أمريكو مشاريع الأفلام المختارة بالنسبة للأفلام الروائية الطويلة هي: «الجنائن المعلقة» إخراج أحمد ياسين من العراق، الأردن، المملكة المتحدة، السويد، «البحث عن منفذ لخروج السيد رامبو» إخراج خالد منصور من مصر، السويد، « تونس ــ جربة»، إخراج أمل جيلاتى من تونس، فرنسا، السويد، «البصير» إخراج على الفتلاوى من سويسرا، السويد، «الحج إلى ديزنى» إخراج مها الساعاتى من السعودية، الولايات المتحدة، السويد.


أحدث تعديل 28-08-2020 الساعة 09:57