نشر في 10-08-2020 الساعة 10:57

انتقد العميد علي جابر مدير مجموعة mbc الاستقالات التي لم تتم بشكل عفوي من قبل نواب المجلس اللبناني حيث كتب عبر حسابه منتقداً بعضهم انهم منتظرين الامر من الخارج ليستقيلوا جماعياً او كل نائب على حدى بسبب ان الاستقالة في جيبه حسبما كتب، ومتوجهاً لهم بسؤال اين الموقف النبيل؟

وكتب بالتفصيل: “غريب امر نواب ووزراء لبنان والاستقالة، شي بدو يستقيل بس عم يتريث، شي معلق نشاطو بس ناوي يستقيل، شي يتوجه الى الاستقالة، شي الاستقالة بجيبتو، شي رايح على الاستقالة، وشي ما بيستقيل لوحدو، بدو يستقيل مع اصحابو. الاستقالة موقف نبيل عند الاقرار بالفشل، حتى هيدي بهدلتوها #لبنان_ينتفض“.

وأعلن رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” سامي الجميّل، السبت، استقالة نواب حزبه الثلاثة من مجلس النواب، فيما دعت النائبة المستقلة بولا يعقوبيان عقب إعلان استقالتها بقية النواب إلى “تقديم استقالات جماعية”.

وتضم كتلة حزب “الكتائب اللبنانيّة 3 نواب (سامي الجميل، نديم الجميل، الياس حنكش)، من إجمالي 128 نائبا برلمانيا.

وجاء إعلان الاستقالة خلال جنازة الأمين العام لحزب “الكتائب اللبنانية” نزار نجاريان الذي قضى في انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي. 

وكان أيضا عضو كتلة “اللقاء الديمقراطي”، النائب مروان حماده، المحسوب على الزعيم الدرزي وليد جنبلاط قد تقدم الأربعاء، باستقالته من مجلس النواب على خلفية انفجار مرفأ بيروت. 

ومساء الجمعة، أعلن النائب ميشال الضاهر انسحابه من تكتل النواب الموالين لعون في البرلمان، وكتب في تغريدة على حسابه على تويتر :”أمام هذه الكارثة الإنسانية وانسجاماً مع قناعتي ومواقفي السابقة أعلن انسحابي من تكتل لبنان القوي”.

كما أعلنت النائبة بولا يعقوبيان استقالتها، داعية في حسابها على “تويتر” من وصفتهم بنواب الأمة، إلى “تقديم استقالات جماعية الاثنين القادم من مجلس العجز والخذلان”. 

وأعلنت عبد الصمد صباح الاحد استقالتها من الحكومة بعد تفجيرات بيروت، وغداة اعلان رئيس الحكومة حسان دياب انه يمنح القوى السياسية مهلة شهرين لانقاذ البلاد. 

وكانت عبد الصمد لوحت بالاستقالة في مقابلة مع “الجزيرة” يوم الجمعة الماضي، فيما يتوقع أن تزداد الاستقالات من الحكومة التي بدأ البحث عن بديل لها، هو حكومة وحدة وطنية، بدفع فرنسي ودولي.

يُشار الى ان كتلة الحزب التقدمي الاشتراكي لم تقدم استقالتها بعد.

وأعلن النائب ميشال معوض استقالته من مجلس النواب، لافتا الى: “اننا أمام منظومة لا تريد إصلاحا ولا تريد أن تحارب الفساد، ولا تريد حياد لبنان وتصر ان تغرقه في الحروب والمواجهات الإقليمية خدمة لأهداف معروفة”.

ويذكر أن انفجار بيروت مساء الثلاثاء الماضي، تسبب في دمار هائل بالمباني السكنية والمتاجر والسيارات على بعد عشرات الكيلومترات من موقع الحادث في مرفأ بيروت واسفر عن اكثر من 4 آلاف جريح واكثر من 60 من المفقودين واكثر من 130 شهيد.

من ناحية ثانية، قال رئيس الصليب الأحمر اللبناني لقنوات تلفزيونية محلية، يوم الأربعاء، إن عدد القتلى جراء الانفجار الهائل الذي هز بيروت يوم الثلاثاء 4 آب بلغ اكثر من 100 قتيل واكثر من 4000 جريح ومفقودين لا يزالون تحت الأنقاض.

وتسبب انفجار بيروت، في دمار هائل بالمباني السكنية والمتاجر والشوارع على بعد عشرات الكيلومترات من موقع الحادث في مرفأ بيروت.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طنا من نترات الأمونيوم كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة وإن هذا الأمر “غير مقبول“.

ودعا عون إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء يوم الأربعاء الماضي وأكد ضرورة إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر جورج كتانة  إن الانفجار أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص، وإصابة أكثر من 4 آلاف جريح واكثر من 60 شخص مفقود.

وأعلنت المستشفيات اللبنانية حالة الطوارئ القصوى، عقب التفجير الضخم الذي شهدته منطقة الميناء البحري في العاصمة اللبنانية بيروت.


أحدث تعديل 10-08-2020 الساعة 10:57