نشر في 22-06-2020 الساعة 20:49

دافع نور هشام سليم، نجل الفنان المصري هشام سليم الذي أجرى مؤخرًا عملية تحويل من أنثى إلى ذكر، عن الناشطة سارة حجازي التي انتحرت بعد معاناة في حياتها على حد وصفها في الرسالة التي تركتها قبل وفاتها، بسبب مثليتها.

ونشر نور مقطع فيديو عبر خاصية “ستوري” بحسابه الشخصي على “إنستغرام”، أبدى خلاله غضبه الشديد من حملة الهجوم ضد سارة حجازي بعد وفاتها من قبل بعض متابعي السوشيال ميديا، ورفضهم الترحم عليها.

وقال نور: “اللي راضي بيا ومش راضي بملك الكاشف يبقى منافق واللي راضي بيا ومش راضي بسارة حجازي يبقى منافق”.

وأضاف: “اللي ييجي يقولي ده الدين وده الإسلام، لأ ده ديتك إنت وده إسلامك إنت ومتجيش تفرض دينك أو إسلامك عليا، البنت ماتت فين الإنسانية؟!”.

وفجر نجل الفنان المصري مفاجأة في الفيديو، قائلًا: “العملية اللي عملتها مش تصحيح ولا خلل هرموني، أنا عملت عملية تحويل كاملة وعارف إن اللي عملته ده غلط قدام ربنا”.

وتابع: “مستغرب اللي ييجي يقولي إنت حبيبنا يا نور ويدعمني وفي نفس الوقت يهاجم سارة وملك الكاشف، أصل المثليين لا بس وإنت وضعك مختلف.. لا اللي مش قابل سارة ميقبلنيش”.

وواصل: “يعني إنتم هتقولوا عليا كده لما أموت؟!، أنا مش فارق معايا حاجة بس ليه كده؟!، ليه مش بني آدمين مع بعض؟”.

ولم يتمالك نور هشام سليم نفسه من البكاء، وتابع حديثه بانفعال: “أنا زي سارة حجازي واللي مش راضي بيها مش راضي بيا واللي مش راضي بيها مش عايزه عندي، هي إنها بتحب البنات دي الجريمة اللي عملتها، ده مش باختيارها، المثلي ده مش باختياره يكون مثلي يا ريت تفهموا ده؟”.

يذكر أن الراحلة سارة حجازي أوقفتها السلطات المصرية عام 2017 بتهم تضمّنت التحريض على الفسق والفجور، كما تم اعتقالها مع آخرين لرفعهم علم قوس قزح، رمز حقوق المثلية خلال حفل في مصر عام 2018 قبل أن يفرج عنها بعد 3 أشهر.


أحدث تعديل 22-06-2020 الساعة 20:50