رامي صبري ونانسي عجرم يحييان حفلهما بمهرجان أم الإمارات


افتتحت أمسيات «مهرجان أم الإمارات» الفنية على كورنيش أبوظبي، والتي أحيا أولى حفلاتها كل من نانسي عجرم ورامي صبري و«دي جي» أصيل الذين قدموا باقة من أشهر أغنياتهم، وسط تفاعل كبير وحضور لافت، حيث عاش جمهور العاصمة الإماراتية ليلة استثنائية تفيض بالأغنيات العاطفية والشبابية ذات الإيقاع السريع.

تجذب منطقة الترفيه التي تقدم عروضاً موسيقية وحفلات غنائية مميزة، زوار «مهرجان أم الإمارات»، الحدث العائلي الترفيهي الأبرز في المنطقة، الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، على كورنيش أبوظبي، ويستمر حتى 31 ديسمبر المقبل، وافتتح «دي جي» أصيل، الذي يعتبر أحد أفضل الموسيقيين ومنسقي الأغاني الأكثر حصولاً على الجوائز في دولة الإمارات، الحفل الأول في المهرجان، وأدى خلاله “دويتو” غنائياً مع النجمة نانسي عجرم، إضافة إلى فقرت نالت تفاعلاً كبيراً من الحضور، ضمن كوكتيل موسيقي متنوع، مزج بين الأغاني الشرقية وبعض من مقاطع الأغاني الغربية.

ليصعد بعده الفنان المصري رامي صبري، ليؤدي وسط حماسة كبيرة من الجمهور، باقة من أجمل أغانيه الرومانسية والشبابية التي حققت انتشاراً عربياً لافتاً، بدأها بأغنية «غالي»، تليها أغنيات «يمكن خير»، «مش تمام»، «أهد الدنيا»، «لما بيوحشني»، «أنا بعترفلك»، «الراجل» و«شطبنا».
وأعرب رامي عن سعادته بلقاء جمهوره المتذوق للفن في أبوظبي، ومشاركته للمرة الأولى في «مهرجان أم الإمارات»، الذي يجمع بين الترفيه والفنون العالمية في مكان واحد.

واستقبل الحضور نانسي عجرم بحفاوة كبيرة، حيث قدمت خلال الحفل باقة من أجمل أغنياتها الرومانسية والشبابية الإيقاعية السريعة التي نالت انتشاراً عربياً واسعاً، والتي تفاعل معها الحضور وأخذوا يرددون كلماتها حتى نهايتها، وقد بدأت وصلتها الغنائية بأغنية «بتفكر في ايه»، ثم تلتها بأغنيات «صح صح»، «حبيبي تيجي ننبسط»، «حبك سفاح»، «الدنيا حلوة»، «بدنا نولع الجو»، و«علشانك».

وفي بداية الحفل، قدمت نانسي عجرم، تهنئة لدولة الإمارات العربية المتحدة، قيادة وشعباً، بـ«عيد الاتحاد» الـ52، متمنية لها دوام التقدم والازدهار، وأعربت عن سعادتها بأن تشارك في حفلات منطقة الترفيه المميزة، ضمن فعاليات «مهرجان أم الإمارات»، التي تجمع على مسرحها نخبة من أبرز نجوم الغناء في الوطن العربي والعالم، كما تشرفت بملاقاة جمهورها في أبوظبي، الذي استقبلها بالهتافات والتصفيق، مثمنة هذه المشاركات الفنية، خصوصاً التي تأتي عبر مهرجانات كبيرة تهتم بالفنون والترفيه، مثل «مهرجان أم الإمارات» المميز، الذي يجمع كل الجنسيات من مختلف الفئات العمرية، ليعيشوا تجربة ترفيهية استثنائية.