المنافسات مستمرة واللجنة تعطي انطباعاتها الإيجابية والسلبية للمشتركين في العرض المباشر الثاني من “IRAQ IDOL” على “MBC العراق”..


استمرت المنافسات الغنائية بين مجموعة من المشتركين، من أجل تحقيق واحد منهم فقط اللقب، ضمن العرض المباشر الثاني من الموسم الثاني من برنامج “عراق آيدول” على “MBC العراق”. وبعد سهرة غنائية، قدّمت فيها المواهب ألواناً غنائية متنوعة، حصد بعضهم ثناء اللجنة الثلاثية المؤلفة من حاتم العراقي، رحمة رياض وسيف نبيل وإشادتها، فيما انتُقد أداء البعض الآخر. وفي نهاية الحلقة، تمكّن 10 مشتركين من اجتياز الاختبار الثاني من هذه المرحلة بنجاح، فيما وقف ثلاثة في دائرة الخطر، لتنتهي بعدها رحلة علاء الفرطوسي، ويعود الاثنان الآخران إلى زملائهم، لمواصلة المشوار.  

تخلّل الحلقة محاكاة المشتركين لصور ورقية توثق حياتهم، حيث استعادوا عبرها ذكريات مراحل مختلفة من حياتهم وعلاقتهم بالأهل والأصدقاء والأقارب وغير ذلك، ضمن ريبورتاجات خاصة. وفيما كانت ميس عنبر تستقبل المشتركين على المسرح، وتذكر بوسائل التصويت على الأرقام من بلدان مختلفة وعبر MBC VOTE، كان مهند المرسومي يرافقهم من الكواليس.

في تفاصيل الحلقة ومجرياتها

انطلق العرض المباشر الثاني من “عراق آيدول”، وبدأ المشتركون يمرون تباعاً على خشبة المسرح. والبداية كانت مع محمد الجاسم، الذي أدى أغنية “تايبين” لياس خضر، ونصحته رحمة بأن يخفف من استخدام العرب، واعتبر حاتم أن الاختيار كان موفقاً، فيما أشار سيف إلى أن إرادة النجاح مهمة، لكن الأهم منها التحضير للنجاح، معتبراً أن المشترك لم يحضر كفاية للأغنية، وطلب منه التركيز أكثر في المرات القادمة. وغنت وردة الحنين، وعلق حاتم بالقول أنه تمنى لو غنت لوناً مختلفاً في ظل اشتداد المنافسة بين المشتركين. وقال سيف أن وردة بدت مسيطرة ومتمكنة من طبقاتها الصوتية، فيما تمنت رحمة عليها لو غنت موالاً في البداية.

وعندما غنى همام صباح، قال سيف بأنه وجه محبوب عند الناس، ورأت رحمة بأن الأغنية تليق بصوته، بينما انتقد حاتم خوف المشترك، وأنه لم يغن بإحساس. وأدت عفراء سلطان أغنيتها، فقالت رحمة أنها تعتبر الحلقة بدأت لتوها، معربة عن انحيازها إلى هذا الصوت النسائي، والحضور النسائي القوي في هذا الموسم، وأردفت بالقول أن عفراء تستحق أن تحمل اللقب، وقال حاتم أنه لم يتمكن من منع دمعته تأثراً، مثنياً على ثقتها بنفسها، فيما قال سيف أن في نبرة صوتها لحن يسحر من يسمعها. وإثر غناء علاء الفرطوسي، سأل حاتم عن غياب الموال عن هذه الحلقة، وهو ما يميز الأغنية العراقية، وقال سيف أن علاء خرج عن الإيقاع وغاب الانسجام بينه وبين الفرقة الموسيقية، وهو الأمر الذي علقت عليه رحمة أيضاً بسبب عدم حفظ المشترك للأغنية.

وأطلّ زعيم أركان، ليحصد ثناء من سيف، ولتعتبر رحمة أن اختياره ذكياً، مشيدة بإضفائه إحساساً على الأغنية. وعلّق حاتم بالقول أن زعيم رسم لوحة مملوءة بالإحساس، في أغنية ملائمة لصوته. واعتبرت رحمة أن هيا حازم، كان لديها مشكلة في مطلع الأغنية، بسبب الخوف المسيطر عليها، وسأل حاتم إذا كان ما حصل مع المشتركة هي مشكلة إيقاع أم شيء آخر. وأشاد حاتم بغناء سليم سالم معتبراً أن الجمهور يتفاعل معه وهذه ميزة، واعتبر سيف أن غناءه تخلّله بعض الهفوات، لكنه أردف أن صوته يعطي فرحاً للجمهور، وقالت رحمة أنه ممتع ومختلف. وغنى علي السلام، فوقفت له رحمة تقديراً لأدائه، وعلق سيف أـن علي غنى بشكل سليم دون أي خطأ. ووصفه حاتم بالناضج فنياً والمنافس القوي. ولم تتمكن نور العبد الله بسبب وعكة صحية من الغناء هذا الأسبوع. أما المشتركين الثلاثة الأخيرين فهم بدر باسم، تبعه عمر الدليمي وبعده أحمد طوبان.

بعدها انضم كل المشتركين إلى المسرح في انتظار إعلان النتيجة، وكشفت ميس عنبر إلى أن المشتركين الثلاثة الذين سيقفون في دائرة الخطر هم عمر الدليمي، علاء الفرطوسي وهيا حازم، ثم لفتت إلى أن عمر الدليمي هو الذي حصل على أقل نسبة تصويت وينتهي وفقاً لذلك مشواره في البرنامج، فيما عاد علاء وهيا لينضما مجدداً إلى زملائهم. ويستمر بالتالي 12 مشتركاً في العرض المقبل.

·      تقدم العروض المباشرة من برنامج “IRAQ IDOL– محبوب العراق” على “MBC العراق”، كل جمعة 10 ليلاً بتوقيت بغداد.

·      يوميات المشتركين وتدريباتهم وراء الكواليس مع الملحن والمدرب علي بدر، ضمن “عراق آيدول اكسترا” على منصة “شاهد” المفتوحة كل سبت 9 صباحاً بتوقيت بغداد.