بعد منحه لقب سفير الشباب العربي…لجنة مهرجان الأفضل توضح حقائق كاملة حول حفل تكريم محمد رمضان في بيروت


أصدرت إدارة مهرجان “أفضل” الدولية، بيانًا رسميًا توضح خلاله اللغط الذي أثير إثر إعلان محمد رمضان، منحه الدكتوراه الفخرية في لبنان.

وقالت لجنة مهرجان “أفضل” إن المهرجان أقيم برعاية وزارة الثقافة اللبنانية وأوضحت أن المهرجان تم بحضور مدير عام وزارة الثقافة، ومستشار الوزير ميشال معيكي، ممثلا شخصيا عن الوزير عباس مرتضى، مؤكدة منح رمضان الشهادة المذكورة.

وجاء نص البيان كالتالي: “في البداية تشكر إدارة مهرجان أفضل الدولية، ممثلة برئيسها مازن نوري مديرعام مكاتب نوري ميديا تلبية دعوتنا وحضوركم فى مهرجان أفضل في دورته الرابعة، الذي أقيم في كازينو لبنان بتاريخ 25 أغسطس/آب 2021”.

وتابع البيان: “ونظرا للغط الذي أثاره البعض، عن موضوع تكريم النجم المصري محمد رمضان، في صفوف المكرمين، وعن منحه لقب سفير الشباب العرب، وتقليده دكتوراه فخرية، يسر إدارة المهرجان توضيح الصورة الرسمية العامة”.

وأضاف البيان: “أولا أقيم مهرجان afdal والمرخص قانونيا بموجب الرقم 198258 هذا العام، بدورته الرابعة، وهو من المهرجانات الثقافية والفنية التي تسلط الضوء على شخصيات لامعة مؤثرة في مجالات شتى من الحياة، وتكرمهم على عطاءاتهم وإبداعاتهم، وذلك في كازينو لبنان في قاعة المارتينغال، وارتأت إدارة المهرجان هذا العام، تكريم النجم المصري محمد رمضان، لنجاحاته في الدراما المصرية والعربية، وجماهيريته العريضة، ومنحه لقب سفير الشباب العربي”.

وأكد البيان: “أقيم المهرجان برعاية وزارة الثقافة اللبنانية، وبحضور مدير عام وزارة الثقافة الدكتور علي الصمد، الذي ألقى كلمة، ممثلا الوزارة في الحفل، وحضور مستشار الوزير ميشال معيكي، ممثلا شخصيا عن الوزير عباس مرتضى”.

وتابعت إدارة المهرجان خلال البيان: “استلم النجم محمد رمضان تكريمه، بحضور مدير عام وزارة الثقافة الدكتور على الصمد، وبحضور النقيب عبد الرحمن الشامي عن نقابة الممثلين والمسرح والإذاعة في شمال لبنان، بحضور فريد أبو سعيد عن نقابة محترفي الغناء والموسيقى، وكريم الخطيب مدير عام المهرجان عن مهرجان afdal”.

واختتم البيان أن “المركز الثقافي الألماني، بمنح شهادة دكتوراه فخرية للنجم محمد رمضان، تسلمها من المستشار عبد الغنى قبرصلي”.

وأكدت إدارة المهرجان، أنه جرى توزيع جوائز على عدد آخر من الشخصيات العامة والفنانين، ومنهم وديع الشيخ مطرب لبناني، وبلال مارتينى ممثل سوري، وغيرهم.

بالمقابل أكد عباس مرتضى، وزير الثقافة اللبناني، في تصريحات له أنّ «الوزارة لم تتدخل في انتقاء المكرّمين من قبل لجنة جائزة أفضل الدولية التي يمنحها المركز الألماني الدولي، ولا نعرف المعايير التي على أساسها اختاروا المكرّمين».

وأوضح أنّ «دور الوزارة في هذا التكريم لم يتعدَّ دور الرعاية التي طلبها المركز بشكل رسمي منا، ونحن أرسلنا المدير العام للوزارة الدكتور على الصمد ليمثل الوزارة حضورياً فقط لا غير»، لافتًا إلى أنّ «وزارة الثقافة اللبنانية ليس لديها صلاحيات إعطاء أي دكتوراه فخرية أو أي ألقاب أو أوسمة رسمية. هذه تُعطى من قبل رئاسة الجمهورية والجامعة اللبنانية الرسمية في البلاد».


Beirutcom.net