فيديو- مكسيم خليل ينتقد مسلسل “على صفيح ساخن”.. وهذا رأيه بعرض الاعمال على المنصات والدراما المشتركة


وجّه الفنان السوري مكسيم خليل انتقادات لصناع مسلسل “على صفيح ساخن”، في الحلقة الأخيرة من برنامج “دراما ترند” على راديو “روزنة” مع نيلوفر مشيراً إلى أنه لم يتم التطرق إلى الأسباب الحقيقية التي أدت للفساد.

وقال خليل إن “المسلسل سلط الضوء على فئة مهمة في المجتمع، لكنه لم يتطرق إلى الأسباب التي أوصلت هذه الفئة إلى (أوضاعها المزرية)، ولم يسلط الضوء على الشخصيات الفاسدة التي أودت بهم إلى ذلك”.

وأضاف أنه ليس من الضروري أن يقترح المسلسل حلولاً ولكن من المهم أن يتم البحث في الأسباب التي أدت إلى الفساد”، مؤكداً أن العمل “طرح قصة فقط” وأن “طرح قضايا الفساد لا يمكن أن يتم بهذا الشكل”.

كما تحفّظ خليل على أسماء الشخصيات المستخدمة في المسلسل، قائلاً “الأسماء فيها شيء مريب، وكأنها وهم ومن وحي الخيال وليست موجودة على أرض الواقع”، مبيناً أن الأسماء يجب أن تكون “أكثر واقعية”، وأنه من الممكن أن يكون هناك “شخص مؤذٍ ويعمل بالمخدرات واسمه يوسف وليس وطواط وخفاش”.

يشار ان النجم مكسيم خليل يشارك في مسلسل  يحمل عنوان “8 أيام” مؤلف من ثماني حلقات بمشاركة نخبة من النجوم وانتاج فالكون فيلمز.

وحول عرض أعمال عربية على منصات إلكترونية خارج سياق الأعمال الرمضانية، اعتبر مكسيم خليل أن ذلك يدفع المنتجين وصانعي الدراما إلى التفكير بـ”التطور وليس المنافسة فقط”، إذ أصبح الأمر لا يتعلق بالتسلية بل التوقف عند الإخراج وفكرة المسلسل والتمثيل، في ظل تطور وعي المشاهد العربي مع طرح أعمال المنصات.

واعتبر أن بعض المنصات الرقمية الجديدة فتحت المجال لعرض أعمال درامية نصوصها لم تخضع لمقص الرقابة ومنها “نتفلكس”.

وأكد مكسيم على أن تواكب الدراما السورية التطور الفني والتقني وبناء النص لتكون مواكبة التطور العالمي الدرامي.

ومن الأعمال الدرامية التي عرضت هذا العام مسلسل خريف العشاق للكاتبة ديانا جبور وإخراج جود سعيد، ومسلسل كندوش إخراج سمير حسين وشهد فيه عودة أيمن زيدان بعد غياب لمدة خمس سنوات.

وختم الممثل السوري حديثه أنه والقائمين على الدراما العربية والسورية، بحاجة للتثقيف المستمر والتطور على جميع الأصعدة، مع الحاجة للاستمرار بالتوازي صعوداً مع متطلبات المشاهد، لافتاً إلى أن وظيفة الفن ليس فقط أن يبقى المشاهد في حالة الحنين للماضي، بل أن تخبره أين أصبح؟ وما هو واقعه الذي يعيشه؟.


Beirutcom.net