ضمن أجواء مليئة بالحماسة والتحدي: ثلاثة مشتركين يتأهلون إلى العرض الختامي من برنامج “IRAQ IDOL” على “MBC العراق”


بعد مرحلة نصف النهائيات المليئة بالحماسة، تأهل ثلاثة مشتركين هم مصطفى سمير، حسين فلك وعلي ليو إلى العرض الختامي من برنامج “عراق آيدول” على “MBC العراق”. اتخذت افتتاحية الحلقة ما قبل الأخيرة طابعاً وطنياً بامتياز، حيث أدى المشتركون الخمسة الذين وصلوا إلى هذه المرحلة نشيد “موطني” وأغنية “هذا العراق” متبوعين بأغنية “منورة يا بغداد”.

بعدها وقفت ميس عنبر على المسرح لتتمنى أن لا ينطفئ نور العراق، وأن يظل حاضناً لأفضل الأصوات والمواهب الفنية التي يعتز بها البلد. وأعلنت أن مشتركيْن اثنين، ستنتهي رحلتهما هذا الأسبوع ليستمر ثلاثة فقط إلى الحلقة الختامية.

وقبيل غناء كل مشترك على المسرح وأمام الجمهور ولجنة التحكيم، زار كل منهم صالة السينما حيث فوجئ برسالة مصورة من أحد أهله أو أقاربه، كنوع من التشجيع والدعم في اللحظات الحاسمة التي يمر بها على بعد خطوة واحدة من الفوز باللقب.

وقائع الحلقة

انطلقت الحلقة مع محمد سجاد بموال “بعدتم عن العينين” وأغنية “جلجل علية الزمان” من الفولكلور العراقي، فأثنى حاتم على إيقاعه الجميل، وحضوره المتميز، بينما اعتبر سيف أن المتعة والفن وأصالة الفن العراقي قد بدأت اليوم، مشيداً بالجدية التي يتعاطى بها المشترك مع هذا التحدي. وتوقفت رحمة عند إجادته غناء القصائد وبراعته في اللغة الفصحى على المسرح بكل ثقة.

وأدى حسين فلك أغنية “أما براوة” لنجاة الصغيرة، فلفت سيف إلى أنه أداها براحة كبيرة وهو اليوم يصنف نجماً وليس مشتركاً فقط، وركز حاتم على دعم الأهل في نجاح المشتركين في مشوارهم الفني، معتبراً أن هذا ما يفعله عبد فلك مع ابنه حسين، فقد كان المطرب العراقي عبد فلك هو صاحب الرسالة المصورة التشجيعية لابنه. وكذلك، أثنت رحمة على غنائه وأدائه على المسرح. تبع ذلك ديو غناه غسان بريسم وحسين فلك.

أما علي ليو، فأدى أغنيتين رومانسيتين لآدم هما “خلصت الحكاية” و”على بالي”. وعلقت رحمة بأن النجاح سهل، لكن الصعب هو التميز بهذا النجاح، معتبرة أن علي هو نموذج المشترك المتميز، واعتبر حاتم بأن علي أدخل الجمهور في حال من الرومانسية كما يحب، بينما اعتبر سيف بأن علي هو الأذكى على المسرح، وأنه يستغل مساحاته الصوتية بطريقة رائعة.

بدوره أدى مصطفى سمير موال “نعم سرى طيف من أهوى” وأغنية “يا مال الشام” لصباح فخري. فقال حاتم أن السلطنة عالية مع مصطفى ككل مرة، وهو صوت لا يعلى عليه، متمنياً أن يكون الصوت القادم للأغنية العربية والعراقية. وعلق سيف بأنه ليس سهلاً الغناء لملك القدود الحلبية صباح فخري، مثنياً على مصطفى أداء الذي أبدع في أدائه. ورأت رحمة بأن مصطفى متعطش دوماً للغناء على المسرح، مشيدة بإدارة البرنامج التي أسندت إلى المشتركين مختلف الألوان واللهجات، وأبدعوا فيها جميعاً.

أما غسان بريسم فغنى “مرايتك” لمحمد عساف. وأشار سيف بأن غسان كان خجولاً في بداية البرنامج، لكنه اليوم يكسر المسرح بحضوره، معتبراً أنه أمل كل شاب لديه طموح لكنه لا يخطو خطوته التالية. واعتبرت رحمة أن هذه الأغنية هي من أصعب ألحان علي صابر التي تغنى مباشرة على المسرح، فيما اعتبر حاتم أن غسان يعلن التحدي على نفسه، ومشيداً بالتناغم بينه وبين الفرقة الموسيقية. وغنى بعدها بصيغة التريو كل من علي ليو “إحساسي غريب”، تبعه مصطفى سمير بأغنية “ما في ما في”، ومحمد سجاد بأغنية “القساوة”.

وفي لحظة النتائج، وقف المشتركون الخمسة على المسرح، ينتظرون الكشف عن تصويت الجمهور، لمعرفة من الذي سيكمل المشوار لينافس على اللقب، ولم تتأخر ميس حتى أعلنت عن الأسماء الثلاثة التي تستمر وهي مصطفى سمير، حسين فلك وعلي ليو، الذين سيخوضون أصعب مواجهة في العرض الختامي، ليفوز واحد منهم بلقب “عراق آيدول”، وبعقد مع شركة بلاتينوم ريكوردز” لإنتاج أغنية وفيديو كليب.

· يُعرض برنامج “IRAQ IDOL”- محبوب العراق على “MBC العراق”، كل ليلة جمعة في تمام الساعة 10 ليلاً بتوقيت بغداد


Beirutcom.net