القضاء المصري يمنح رانيا يوسف تصريحاً للتعري وإهانة الحجاب وإزدراء الأديان!


اصدار القضاء المصري حكم براءة وذلك يوم الأحد امس بحق الممثلة المصرية رانيا يوسف من تهمة ارتكاب جريمة الفعل العلني الفاضح، وازدراء الأديان في قضية ”الحجاب والمؤخرة“.

وبعد إعلان براءتها، شكرت الفنانة المصرية رانيا يوسف القضاء المصري،  وكتبت ، عبر حسابها على ”تويتر“: ”شكرًا للقضاء المصري، سيظل القضاء المصري راعي الحقوق والحريات في مصر“.

وكان المحامي طارق العوضي، أعلن أنّ محكمة جنح قصر النيل حكمت ببراءة موكلتنا الفنانة رانيا يوسف.

وتعود تفاصيل القضية، إلى تصريحات رانيا يوسف في حوار مع الإعلامي العراقي نزار الفارس، مقدم برنامج ”مع الفارس عبر ”قناة الرشيد“ العراقية.

وردت عند سؤالها عن الحجاب: ”يا ساتر يارب ليه، الطرحة دي هتزود مني إيه؟! وأنا شايفة من غير حجاب أحلى ومستورة، وإحنا منذ متى كنا محجبات، المصريات لم يكنّ محجبات والحجاب فرض علينا أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات“.

وحول تعمد إظهار ”مؤخرتها“ قالت يوسف: ”لقيتها حلوة.. ولما يبقى عندك حاجة حلوة ليه ماتظهرهاش، تخبيها ولا تظهرها وأنا من رأيي إنه لو عندي حاجة حلوة نتباهى بها (وأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ) لو عندك بيت حلو اظهره، ولو عندك شغل حلو اظهره؛ وهو ما أثار غضب المصريين“.

ليقوم محامون برفع دعاوى قضائية ضد رانيا يوسف، يتهمونها بالحديت عن بروز مؤخرتها، وعن الحجاب والدين بشكل غير لائق؛ ما اعتبره البعض ازدراء للأديان.


Beirutcom.net