أحداث تشويقية يسودها الغموض بين الواقع والخيال ضمن الفانتازيا التشويقية “مملكة إبليس” على MBC1


غموض وأسرار وعلامات استفهام كثيرة يحملها العمل الدرامي “مملكة إبليس” للكاتب محمد أمين راضي والمخرج أحمد خالد موسى وإنتاج طارق الجنايني، وهو من أعمال “شاهد الأصلية”، ويُعرض على MBC1. يقع العمل في جزئين يعرضان تباعاً، الأول “أسطورة الأساطير” والثاني “نار الجنة”، لكن أحداث الجزء الثاني تقع تاريخياً قبل الأول. وتدور الأحداث داخل إحدى الحارات الشعبية المصرية المعاصرة، حيث يفتتح العمل بمقتل كبير الحارة فتحي إبليس، ويتحوّل كل شيء بعده إلى فوضى وانتقام وتصفية حسابات. ويجمع المسلسل كوكبة من النجوم منهم غادة عادل، رانيا يوسف، سلوى خطّاب، أحمد داوود، صبري فواز، كريم قاسم، إيمان العاصي، نانسي السيد، أسماء جلال، خالد أنور، محمود الليثي، فيدرا، ناهد السباعي أحمد صيام وآخرين..

غادة عادل.. فانتازيا شعبية تمزج بين الواقع والخيال

لا يعد هذا العمل التعاون الأول للممثلة غادل عادل مع الكاتب ولا هو الأول لها مع المخرج. وتشيد عادل بالنَصّ، لتؤكد أن أجواء “مملكة إبليس” تعتمد على الفانتازيا الشعبية الاجتماعية التي تمزج بين الخيال والواقع وتتطرّق إلى قصص العديد من العائلات والشخصيات التي تعيش في حارة واحدة. وعن تعاونها مع المخرج أحمد خالد موسى، تؤكد ثقتها بخياراته الفنية “خاصة بعد تعاوني الناجح معه في فيلم “هبوط اضطراري” وفي مسلسل “الميزان”، والصورة التي قدّمني فيها للمشاهدين في العملين، لذا جاءت موافقتي على المسلسل بمجرّد عرضه عليّ”. وحول دورها في المسلسل، تقول عادل أنها تقدم شخصية امرأة تدعى “أزهار”، موضحة “أنني لم يسبق لي أن قدّمت شخصية مشابهة لها، فهي شعبية تدخل في صراعات مع العائلات الموجودة في الحارة، خصوصاً مع نساء زوجها السابقات والحاليات”.

رانيا يوسف: في انتظاركم تشويق وأسرار وغموض!

من جانبها تثني رانيا يوسف على النص في ثالث تعاون لها معه بعد مسلسلي “نيران صديقة” و”السبع وصايا”، واصفةً إياه بـ”التحفة الفنية”. وتضيف قائلة أن “العمل بقدر ما هو مليء بالأحداث الخيالية والجنون – إن جاز التعبير- مليء بالواقعية”. وتجسد يوسف دور حنيّة، وتشرح أن “الجمهور سيتعرف على الشخصية خلال مرحلتيْن عمريتيْن مختلفتيْن، حيث يبدأ المسلسل بـ “حنية” المتزوجة والأم، لنشهد لاحقاً انعطافة زمنية تعيدنا إلى وقتٍ مختلف يسبق زواج حنية لنتعرّف عليها كفتاة شابّة”. وفيما تشيد بالتناغم الذي كان سائداً بين الممثلين طوال فترة التصوير، تعود إلى بدايات الشخصية كراقصة وارتباطها بفتحي إبليس، لتقول “أننا نعود بالزمن عشرين عاماً إلى الوراء، ونتعرف إلى خلفية كل شخصية”، مؤكدة أن “الموسم الثاني مليء أيضاً بالأسرار والألغاز، كعادة راضي في نصوصه الدرامية”.

سلوى خطاب.. دراما بلغة مختلفة وبطولة جماعية

أما سلوى خطاب، فتغوص بالحديث عن دور كاسيا، فتقول “أنها قريبة فتحي إبليس قبل ارتباطها به، وتعتبر نفسها مسؤولة عن العائلة، وقدرها أن تؤمّن لها الحماية كما تقول الشخصية في سياق الأحداث”. وتضيف: “في كل حلقة نكتشف أموراً جديدة، تقلب مجرى الأحداث في عمل يقدم لغة درامية مختلفة، وتظهر علاقة الشخصيات بعضها ببعض منذ بدايتها، مع ما يحويه النص من ألغاز وتشويق”. وتضيف بأن “الموسم الأول، يعرفنا على الشخصية، وفي الثاني نكتشف سبب قبولها أن تبقى مرتبطة بفتحي رغم ما كشفته عنه، فضلاً عن كون شخصيتها في العمل أشبه بالعمود الفقري الذي يرتبط به جميع الشخصيات في حارة الجنة”. وتصف خطاب الشخصية بـ “الممتعة والجميلة والمرهقة ضمن بطولة جماعية بامتياز، تجعل المشاهد يرى الممثلين وكأنه يشاهدهم لأول مرة بسبب الحبكة الدرامية”.

المخرج أحمد خالد موسى.. بحثاً عن مناطق فنية جديدة

لا يحيد الكاتب محمد أمين راضي عن أسلوبه المرتكز على الغموض في الأحداث واللعنات التي تصيب البشر، منذ أول أعماله “نيران صديقة”، مروراً بمسلسل “السبع وصايا”، ثم “العهد” ووصولاً إلى “مملكة إبليس”. ولعل هذا الأمر هو الذي شجع المخرج أحمد خالد موسى على التعاون معه، حيث يؤكد الأخير حرصه على التنوع في أعماله، “بهدف اكتشاف مناطق فنية جديدة لا أعرفها في نفسي”، مشيراً إلى “أنني وجدت هذه الشروط في قصة تدور في مكان واحد، ويبتعد فيها الكاتب محمد أمين راضي، عن الخطاب المباشر ليلجأ إلى لغة الرموز والألغاز”. ويضيف أن “طريقة السرد ذكية، إذ بدأت بحدث مهم، ليكمل بعدها التطورات الدرامية وتصل إلى ذروة الصراع بين زمنين في الحدوتة، ولنكتشف أكثر عن شخصيات مثل حدّق ورضوان وأولاده والأقزام”. كما يثني موسى على تجاوب الممثلين وتفاعلهم مع العمل بصورة كبيرة.

·      يعرض مسلسل “مملكة إبليس” في موسمه الأول “أسطورة الأساطير” يتبعه الثاني “نار الجنة” على  MBC1، من الأحد إلى الخميس الساعة 02:00 بعد الظهر بتوقيت غرينتش، 05:00 بعد الظهر بتوقيت السعودية.


Beirutcom.net