وزارة الصحة السعودية تفتح تحقيق مع سامية طرابلسي بعدما اغضبت السعوديين بادعائها إجراء عملية تجميل دون شهادة


أحدثت الفنانة التونسية سامية الطرابلسي ضجة كبيرة على المواقع بسبب تصريحات أشارت فيها إلى أنها عملت استشارية تجميل لمدة 6 سنوات مع جراح شهير في مدينة جدة السعودية من دون أن تحمل شهادة في الاختصاص.

وفي هذا السياق، فتحت السلطات الصحية في مدينة جدة السعودية، تحقيقاً فيما قالته الممثلة التونسية، وذكرت صحيفة “سبق” السعودية، الأحد، أن “صحة جدة تحقق في ادعاءات ممثلة تونسية ظهرت في أحد البرامج التلفزيونية التونسية، تزعم عملها لسنوات كمستشارة مع جراح تجميل استشاري شهير في جدة، وتعطي إبر فيلر بوتوكس دون أن تملك شهادة طبية ولا حتى شهادة صحية”

ونقلت الصحيفة عن الشؤون الصحية بجدة، أنه “جار التحقق من الادعاءات، وسيتم إصدار توضيح حال اكتمال التحقيق”.

وكانت الطرابلسي ذكرت في لقاء أجري معها ضمن برنامج “فكرة سامي الفهري” الذي يعرض على شاشة قناة “الحوار” التونسية أنها أجرت عمليات حقن فيلر وبوتوكس بعدما تلقت تدريباً.

واشارت إلى أنها لم تخف من التعرض للمساءلة القانونية لأن الطبيب الجراح كان المسؤول الأول وأنها لم تتورط في أي مشكلة.

ولفتت إلى أنها لم تدعِ كونها طبيبة وأنها عملت كمستشارة لأن لديها نظرة جمالية. وأثار هذا غضب الكثير من السعوديين الذين ناشدوا السلطات التحرك في هذا الاتجاه. وعلى هذا علق مفرح الشقيقي مقدم برنامج “يا هلا” الذي يعرض على شاشة قناة “روتانا خليجية” وتوجه بالحديث إلى السلطة المخولة المراقبة في ذلك الوقت وإلى الطبيب متهماً إياه بالتحايل كما إلى سامية واصفاً إياها بأنها “لا تستحق الاحترام”.


Beirutcom.net