نشر في 14-10-2020 الساعة 21:41

كشفت المغنية والممثلة الأمريكية سيلينا غوميز أن وباء كورونا أصابها بالاكتئاب في بداية تطبيق الحجر الصحي، بعد أن شعرت بالوحدة والملل.

وأضافت أنها أحست بالضيق بسبب ابتعادها عن صديقاتها، ولكنها أقنعت نفسها بأنهن يعشن المحنة نفسها، ويتكيفن معها، وحاولت الخروج من حالة الإحباط بالكتابة وممارسة أنشطة جديدة.

وأوضحت أن أسرتها ساعدتها على أن تتخطى تلك المحنة بوقوفها معها، ومساعدتها على التواصل معهن، وتوفير الأجواء الصحية وإخراجها من التوتر والقلق، وهو ما أفادها كثيراً.

وذكرت أنها تعمل على مشروع طموح لإطلاق خط لمواد التجميل تخصص إيراداته لمساعدة المرضى النفسيين، وتحلم بأن تحقق إيرادات تفوق 100 مليون دولار في 10 سنوات.

وقالت إنها تعتقد أن التكنولوجيا وسوشيال ميديا ساهما في زيادة الوحدة والعزلة والبعد عن الناس، ما أدى لتدهور الصحة النفسية للملايين ومعاناتهم في صمت.

في سياق متصل، تلعب النجمة الشابة دور البطولة في فيلم رعب أمريكي جديد بعنوان Dollhouse أو «بيت الدمية»، وتشارك في إنتاجه أيضاً.

وتدور أجواء الفيلم، الذي ألفه مايكل بيزلي، في عالم الموضة وكواليسه، والصراعات القاتلة بين أباطرته، والعارضات، والوكلاء، ولم يتحدد بعد مخرج العمل.


أحدث تعديل 14-10-2020 الساعة 21:42