نشر في 03-09-2020 الساعة 14:02

تسلمت النجمة الإنجليزية تيلدا سوينتون، جائزة الأسد الذهبي الفخرية للإنجاز الإبداعي، خلال افتتاح النسخة الـ77 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، تقديرا لمسيرتها الفنية الممتدة.

وعقب قبولها الجائزة من رئيس لجنة التحكيم كيت بلانشيت، قالت سوينتون: “السينما هي مكاني السعيد، موطني الحقيقي. الأسماء الواردة في قائمة الحاصلين على هذه الجائزة الشرفية، في الوقت نفسه، هي أسماء أسياد. إنهم شيوخ قبيلتي. شعراء اللغة التي أحبها فوق الآخرين”.

وأضافت الممثلة البالغة من العمر 59 عاما، أنها لا تزال في البداية. وأوضحت: “عندما أسأل نفسي كيف يمكنني التعبير عن شرفي بشكل مناسب ، فإن الكلمات تخذلني. أنا خارج كل شيء. فقط اعلم أنها كبيرة”.

واختتمت حديثها قائلة: “يمكننا الاستمرار في الاعتماد على حالة السينما العظيمة والمرنة والواسعة والوحشية والنطاطة والخالية من الحدود والشاملة دائمًا. لدينا كل ما نحتاجه. السجادة السحرية لا تزال تطير وستظل”. ثم صاحت بصوت عالي فيفا فينيسيا. سينما سينما سينما. واكاندا للأبد. لا شيء سوى الحب.

وأفتتح الفيلم الايطالي “Lacci” لدانييلى لوتشيتي، نسخة هذا العام لأول مرة منذ 11 عاما. حيث كان الافتتاح الإيطالى الأخير في عام 2009، مع فيلم “Baarìa” لجيوزبى تورنتوري.


أحدث تعديل 03-09-2020 الساعة 14:04