نشر في 31-08-2020 الساعة 11:18

بعد مضي قليل من الوقت على انتشار خبر منع مراسلة الأم تي في نوال بري دخول القصر الجمهوري لتغطية الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة الجديد ردّ القصر الجمهوري الرئاسي على حسابه من خلال المكتب الاعلامي موضحاً الأسباب التي دفعت لذلك معتبراً ان نزع صفة فخامة الرئيس عن ميشال عون هي السبب وكتب : “مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية توضيحاً لما حصل مع محطة ال MTV: المحطة هاجمت رئيس الجمهورية ونزعت صفته الرسمية عنه، واكتفت باسمه من دون لقبه، وتمادت بشتمه وتجريحه واطلاق النعوت غير اللائقة بحقه”

وأضاف البيان الصادر عن المكتب الاعلامي انه بذلت جهود لتذليل الخلافات وتغيير الأسلوب الذي تخاطب به الرئيس فكتب : “مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية توضيحاً لما حصل مع محطة ال MTV: بُذلت محاولات عدة مع المحطة لإعادة النظر بالأسلوب غير اللائق من دون ان تسفر عن نتيجة، علماً ان كل هذه المخالفات تعاقب عليها القوانين ولاسيما قانون الاعلام المرئي والمسموع الذي يجيز إقفال المحطة عند تكرار المخالفة” .

وكشف ان الحجب او المنع هو فقط بإطار معين : “مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية توضيحاً لما حصل مع محطة ال MTV: لم نحجب الاخبار المتعلق بالرئاسة عن المحطة، ولا يمكن اعتبار الاجراء المتخذ في حقها اي مساس بالحرية الاعلامية، التي تحرص الرئاسة على التمسك بها وممارستها”.


أحدث تعديل 31-08-2020 الساعة 11:21