نشر في 24-08-2020 الساعة 21:57

جمعت “روبرت داوني جونيور” و”جوني ديب” علاقة صداقة قوية  منذ عقود، وقد مرا بمواقف كثيرة مؤلمة جعلتهما يصلان إلى الحضيض في مسيرتهما الفنية؛ ما يعني أن كلاهما يشعر بالآخر وتحديدًا بعد المشاكل الأخيرة التي واجهها “ديب”.
مرَّ “جوني ديب” ولا يزال في فترة عصيبة بعد طلاقه طويل الأمد والفوضوي من زوجته السابقة الممثلة الأمريكية “آمبر هيرد”، وأساء ذلك إلى سمعته الشخصية والمهنية على مدى السنوات القليلة الماضية.
وفي حين أن التحقيقات والأدلة الأخيرة قد أدت إلى تأرجح الرأي العام بقوة لصالحه، إلا أن “ديب” لا يزال مستبعدًا من المشاركة في فيلم Pirates of the Caribbean، ورغم ورود شائعات تشير إلى عودته، لكن لم يؤكد بعد أن شخصية “جاك سبارو” ستعود في الأفلام الجديدة.

وبعيدًا عن مشاكله الشخصية، باستثناء النجاح المتسق في شباك التذاكر لفيلم Pirates of the Caribbean، تلاشت شهرة “ديب” بشكل كبير بعد سلسلة من الإخفاقات الحرجة والتجارية، ما دفعه في النهاية إلى التوسل وطلب المساعدة من صديقة “روبرت داوني” للحصول على عمل.

يُقال أن “داوني” عرض عليه المشاركة في الجزء الثالث من فيلم Sherlock Holmes 3.
بالطبع، يدرك “داوني جونيور” شعور أن يصل المرء إلى الحضيض مع سلسلة من الاعتقالات المتعلقة بالمخدرات، التي أفسدت حياته المهنية بالكامل قبل أن يقود نجاح  عالم مارفل السينمائي.


أحدث تعديل 24-08-2020 الساعة 21:57