نشر في 17-08-2020 الساعة 21:30

يبدو أن الشائعات الرومانسية ابتعدت عن أنجلينا جولي هذه الفترة وبدأت الشائعات من داخل منزلها، فبعد انتشار شائعة تزعم أن جولي تطلب من أبنائها التجسس على والدهم براد بيت، نشرت مجلة Globe خبراً يزعم أن جولي، لدرجة أن كل ما يعمل معها يخشى حتى تسريب نقطة مياه واحدة، وهذا ما تسبب في أن كل ما يعمل لدى النجمة يكرهعا بشدة.

وأضافت المجلة أن جولي إذا شعرت بأن هناك شخصا يعمل لديها وغير جدير بالثقة تقر إعفاءه من الوظيفة دون تردد قبل حتى التأكد ما إذا كان جديراً بالثقة أم لا، ولكن في الحقيقة الخبر يكذب نفسه بنفسه ولا يحتاج لأي نفي، فإذا كانت جولي تحكم البيت بقبضة من حديد فكيف يتم تسريب كل هذه المعلومات لمجلة نميمة ومعروفة بأن أخبارها ليست محل ثقة على الإطلاق. 

وكانت مجلة Life & Style قد نشرت أن جولي تستغل فرصة ذهاب أبنائها إلى منزل والدهم للتجسس على بيت، حسب ما نشرت المجلة على لسان مصدر مجهول مقرب من النجمة.

وأشار المصدر، الذي لم تذكر المجلة اسمه، إلى أن أنجلينا تفعل ما تفعله الكثير من الزوجات السابقات عندما يبدأ أطفالهن قضاء ليلة عند ولدهم فيقدمون لوالدتهم تقريرًا عما يحدث في منزل الأب، خاصة إذا كان هناك امرأة أخرى في المنزل.

وحسب المجلة فإن علياء شوكت تعيش مع بيت رغم أنه حتى الآن لا يوجد تصريح رسمي يؤكد علاقة الثنائي، وتوضح المجلة أن جولي تواصل استخدام زيارات أطفالها لمنزل والدهم فرصة لجمع المعلومات، لكن الحقيقة الوحيدة فى هذه الرواية هي أن بيت وجولي في وضع أفضل عندما يتعلق الأمر بالمشاركة في تربية أطفالهما، إلا أن باقي القصة مجرد سرد خيالي، وأكد موقع Gossip Cop أن جولي لن تستخدم أطفالها في تلك المهمة حفاظًا عليهم، غير أنه لا يوجد أي تصريح يؤكد علاقة براد بيت وعليا شوكت . 


أحدث تعديل 17-08-2020 الساعة 21:30