نشر في 07-08-2020 الساعة 21:13

شاركت الفنانة نادين نجيم جمهورها بفيديو وثق لحظة تعرضها للإصابة خلال الانفجار الأليم الذي وقع في العاصمة اللبنانية بيروت.

نشرت نادين الفيديو عبر حسابها على انستغرام وكشفت أنها كانت تقف بجوار النافذة الزجاجية وتصور الحريق، واوضح كم أن منزلها قريبا من موقع التفجير.

ثم حدثت لحظة الانفجار لتصرخ وتقع أرضا وينقطع التصوير.

كان برنامج “ET بالعربي” أوضح في تقرير أن نادين تأثرت بالانفجار بسبب التصاقها باللوح الزجاجي لشرفة منزلها لحظة الانفجار ذاتها، مما أدى لتفاقم الإصابة للدرجة التي احتاجت على إثرها إلى 40 غرزة طبية، وانتثرت دمائها على حوائط المنزل.

أما المنزل نفسه فقد تعرض للتدمير بسبب قربه من موقع الانفجار، ولحسن الحظ كان المنزل خاليًا إلا من نادين نجيم وقت وقوع الكارثة، لأن نجليها كانا عند والدهما في ذلك اليوم وكانا سيعودان في المساء.

أدت الصدمة الناتجة عن الانفجار لاضطراب نادين نسيب نجيم لبعض الوقت، ولم تعرف نفسها بسبب كثرة الدماء التي غطت وجهها وكتفيها، وبعد نزولها 22 طابقًا حافية القدمين، لم تستطع نجيم دخول أول مستشفى وصلتها بسبب كثرة الجرحى والمصابين وساعدها أحد الأشخاص للوصول إلى المستشفى التي تلقت فيها العلاج.

خضعت نادين نسيب نجيم إلى عملية جراحية استمرت حوالي 6 ساعات متواصلة، بمفردها دون معرفة أهلها بأي من هذه التفاصيل، وأكد الصحفي خالد المولى لـ “Et بالعربي” أن نادين بخير وستقوم بالتواصل مجددًا وطمأنة جمهورها على حالتها الصحية بنفسها في أقرب فرصة.


أحدث تعديل 07-08-2020 الساعة 21:13