نشر في 16-06-2020 الساعة 18:03

اعتذرت الفنانة نوال الكويتية لجمهورها، بعد نشرها صورة أمس، وذلك عبر حسابها الرسمي بموقع تويتر.

القصة بدأت حينما أعادت نوال نشر صورة رسمتها إحدى الفتيات، لمجموعة من الرموز الفنية في عالمنا العربي، على غرار لوحة “العشاء الأخير”، للرسام العالمي ليوناردو دافنشي، والتي عرفت أنها للسيد المسيح عليه السلام وتلاميذه.

وكتبت الفتاة: “أعدت رسم لوحة العشاء الأخير، وسميتها الأغنية الأخيرة”، وظهر في اللوحة عدد من الفنانين أبرزهم أم كلثوم، عبدالحليم حافظ، نبيل شعيل، عبدالله الرويشد، رابح صقر، أحلام، وآخرون.

وفور إعادة تغريدة نوال للصورة، انهالت التعليقات التي وصل بعضها لحد الشتائم، متهمين الفنانة الكويتية بالإساءة للديانة المسيحية، كما أنصفت بعض التعليقات الفنانة الكويتية مع عدم علمها بكون الصورة تحمل رمزا دينيا.

وعلى سبيل المثال، جاءت عدد من التعليقات على النحو التالي: “ليش عم يهاجموا نوال المخلوقة ما بتعرف العشاء الأخير”.

ومنذ قليل، كتبت الفنانة الكويتية عبر حسابها الرسمي بموقع تويتر: “أنا شفت صورة وأعجبتني كونها تجمع الفنانين، ولما اكتشفت إنها تحمل رمزا دينيا على طول تراجعت لأني أكيد أحترم كل الديانات وكل الطوائف وكل البشر بألوانهم وهذا معروف عني”.

وتابعت: “أعتذر لكل من أساء الفهم، لأني إنسانة مسالمة، وأحب الناس، وأحب السلام، نعيش في سلام”.


أحدث تعديل 16-06-2020 الساعة 18:06