نشر في 05-05-2020 الساعة 21:21

عرضت قناة برنامج (DW جعفر توك) بموقع YouTube الحوار الأول مع الفنان هشام سليم، وابنه نور، بعد الضجة التي أثارتها تصريحات هشام سليم عن تحول ابنه من نورا إلى نور.

وقال نور إنه بدأ يفكر في الموضوع في مرحلة مبكرة من عمره، ولم يكن حينها يفهم معنى مصطلح Gender، واستمرت هذه المرحلة إلى أن بلغ عمره 18 عاما مر خلالها بأيام حلوة وأيام سيئة، وكان يتحدث في الموضوع على “النت”، ويحاول معرفة ما إذا كان هناك من يشعر بنفس مشاعره، لأنه كان يعيش في مصر، وهذا الكلام غير موجود في مصر، وهو إلى الآن لم يقابل غير اثنين أو ثلاثة Transgender.

من جانبه، أوضح هشام سليم أنه لم يعلن الموضوع في الإعلام، لكنه سُئل عن ابنه، وكان يجب أن يرد، فليس هناك ما يخفيه، ولا أحد يعلم بالمشاكل التي لديه، كما أنه أحس بأنه بهذه الطريقة يستطيع مساعدته على البدء في مواجهة الدنيا.

وروى هشام سليم كيف اصطحبه ذات مرة في طفولته إلى محل اللعب، فاختار لعبة مدفع رشاش، وعندما سأله عن رأيه في دمية لأنه “بنوتة” نظر إليه وقال: “أنا مش بنت أنا ولد”.

أوضح أنه لم يحك لأي شخص في البداية واستعان بالإنترنت، خاصة أنه يعيش في مصر ولا يوجد مثل حالته كثيرا، وهذا كان بعدما أخذ هرمونات وتحول، وكان خلال هذه الفترة يشعر بالوحدة.

أكد نور أنه في البداية وصل الأمر به أنه فكر في الانتحار، حتى أنه لم يتحدث مع والده في هذا الأمر، وكان يشعر أنه ليس شخصا طبيعيا، ولا يرى مستقبل له، لكنه تعلم أن يحب نفسه ويقف على قدميه وألا يخبره أي شخص ما الصح وما الخطأ وأن يعيش لنفسه فقط.

أضاف موضحا أنه لم يرغب في قول أي شيء لوالده ووالدته في البداية حتى يعرف ماذا يريد، لأنه كان في مرحلة لا يعرف أي شيء، كان يريد أن يأخذ القرار ثم يخبرهما.

برنامج “جعفر توك” تقديم الإعلامي جعفر عبد الكريم.


أحدث تعديل 05-05-2020 الساعة 21:23