نشر في 28-03-2020 الساعة 15:01

أكد المقر الملكي في لندن كلارنس هاوس” أن نتائج فحوصات أمير ويلز “تشارلز” أثبتت إصبته بفروس كورونا، وأصرَّح المتحدث الرسمي أن الأمير يعاني من أعراض خفيفة لكن لا يزال في صحة جيدة.
ووفق ما نقله موقع “سي ان ان”، أخضعت زوجته دوقة كورنوال “كاميلا” للفحوصات وتبيَّنت نتائجها سلبية.
وصرح “كلارنس هاوس” أن “تشارلز” (71 عامًا) و”كاميلا” (72 عامًا) عزلا نفسيهما في بالمورال، كما أن الأمير كان يعمل في المنزل خلال الأيام القليلة الماضي.
وجاء في بيان رسمي: “وفقًا للمشورة الحكومية والطبية، عزل الأمير والدوقة أنفسهما في عقار باسكتلندا.”
وأضاف: “تم إجراء الاختبارات من قبل هيئة الخدمات الصحية الوطنية في أبردينشاير، حيث استوفوا المعايير المطلوبة للاختبار.”
وتابع: “لا يمكن التأكد من أن إصابة الأمير بالفيروس بسبب العدد الكبير من المشاركات التي حضرها خلال الأسابيع الأخيرة.”
ويأتي هذا الإعلان، بعدما كشف القصر الملكي في موناكو أن الأمير “ألبرت” الثاني مُصاب بفيروس كورونا لكن حالته الصحية لا تستدعي القلق؛ حيث يعتبر أول رئيس دولة يعلن إصابته بالفيروس المميت.
ويجدر الإشارة إلى أن تأكيد إصابة “ألبرت” جاءت بعد 9 أيام من لقائه بالأمير “تشارلز” أثناء حدث WaterAid الخيري في لندن، ما قد يشير إلى أن “ألبرت” نقل العودى إلى “تشارلز”.


أحدث تعديل 28-03-2020 الساعة 15:01