استياء من قرار ميغان وهاري حول هوية عرابيّ طفلهما!


أثار رفض  دوقة ساسكس “ميغان ماركل” وزوجها الأمير “هاري” الكشف عن هوية عرابي طفلهما الملكي “آرتشي” ضجة كبيرة وجدلًا واسعًا.

أصدر دوق ودوقة ساسكس تفاصيل مراسم التعميد عبر بيان خاص نشر عبر حساب قصر باكنغهام، وكشفا فيه أن الاحتفال المرتقب سيعقد ضمن أجواء سرية وخاصة اليوم السبت ، فلن يسمح لكاميرات التلفزيون بالتصوير أثناء المراسم التي ستأخذ مكانها في كنيسة الملكة الخاصة بقلعة وندسور.

وصرح مصدر لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن “ميغان” و”هاري” سيختاران عرابي طفلهما من دائرتهما المغلقة، فهما يودان اختيار فردين من أصدقائهما المقربين القدامى لهذه المهمة، كما يطلبان من الجميع احترام قرارهما.

وانتقد مصدر ملكي رفيع قرار الزوجين بعدم نشر أسماء العرابين على الملأ، مُشيرًا أن الناس متعاطفون إلى حد كبير مع رغبتهما الكامنة في إبعاد طفلهما عن دائرة الضوء قدر الإمكان، لكن التعميد أمر مختلف تمامًا، فلا يمكن إبعاد الطفل عن الأضواء والملكة “إليزابيث” تعتبر جدته الكبرى، وهي رئيسة كنيسة إنجلترا.

ويعتقد أن يقع الاختيار على “بنيتا ليت”، صديقة “ميغان ماركل” المقربة، عرابة للطفل “آرتشي”، فقد كانت ابنتاها وصيفات الشرف في حفل زفاف “ميغان” و”هاري”، أو ربما الأمريكية “ليندساي روث”، التي اختارت “ميغان” كوصيفة شرف في حفل زفافها.

أما بالنسبة لـ”هاري”، فقد يختار صديق طفولته “جيك واريك”، الذي كانت ابنته “زالي” ذات العامين وصيفة الشرف في حفل زفافه، كما يمكن اختيار “مارك داير”، وهو ضابط سابق في الحرس الويلزي.

ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل”، لن يُطلب من صديقة “ميغان” الكندية “جيسيكا مولروني” وأسطورة التنس “سيرينا ويليامز” أن تكونا عرابتين للطفل.

وفي التفاصيل، سيعمِّد رئيس أساقفة كانتربري الطفل الملكي في الكنيسة الخاصة في قلعة وندسور، وطلب الزوجان من المصور كريس أليرتون التقاط الصور، وجاء في بيان أصدره قصر باكنجهام اليوم: “سيتم تعميد أرتشي هاريسون ماونت باتن وندسور في حفل خاص صغير من قِبل رئيس أساقفة كانتربري في الكنيسة الخاصة في قلعة وندسور يوم السبت 6 يوليو.”

وشهد مراسم التعميد 25 فردًا، ولن تتواجد الملكة “إليزابيث” في الحدث.


Beirutcom.net