نشر في 07-04-2019 الساعة 21:45

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية سر غضب الأمير هاري من جدّته “الملكة إليزابيث”، مُعتبرةً أنّ زوجته ميغان ماركل السبب الرئيسي فيه.

وأعلن أحد المطلعين على القصر الملكي للصحيفة، أن الأمير هاري اعتبر أنّ الملكة تفضل كيت ميدلتون عن زوجته ماركل، بعد منعها من ارتداء بعض المجوهرات الثمينة من مجموعتها الملكية، غير أنها سمحت لميدلتون بذلك.

ويقال إن قصر باكنغهام قد أدخل القواعد الجديدة الصارمة في محاولة للحفاظ على النظام والتسلسل الهرمي والأسبقية داخل العائلة المالكة، وفقًا لصحيفة “ديلي اكسبرس” البريطانية.

أضاف المصدر أيضًا أنه كجزء من هذا الموقف، أبلغت الملكة الأمير هاري أن هذه المجوهرات التي تأتي ضمن المجموعة الملكية التي ارتدتها الأميرة ديانا لن يتم إتاحتها على الفور لميغان.

كانت تقارير سابقة قد نشرت أن أمير ويلز طلب من دوقة ساسكس ألّا ترتدي تاجًا في أول عشاء رسمي لها في الخارج، خوفًا من أن يبدو “باهظًا”، حيث كانت الدوقة تأمل في استعارة تاج مرصع بالجواهر من المجموعة الملكية للحدث، لكن نصحها والد زوجها بتفادي هذا التبجح في أجزاء من الكومنولث.

وعلق المصدر على ذلك قائلًا إن ميغان لم تفهم كل هذا لأنها كانت جديدة على الدور، وهكذا أخبرها الأمير تشارلز أنّ مثل هذا التصرف لن يكون مناسبًا.


وفي العام الماضي، اهتزت الاستعدادات لحفل زفاف ميغان وهاري بسبب نزاع على تاج آخر، حيث قيل إن ماركل أرادت اختيار تاج مرصع بالزمرد، لكن تم رفض طلبها، وعندما سمع هاري بهذا، علّق بالقول: “ما تريده ميغان تحصل عليه”، ما دفع الملكة إلى التدخل.


أحدث تعديل 07-04-2019 الساعة 21:45
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!