نشر في 20-12-2018 الساعة 21:20

تصدَّرت “ناديا سليمان” عناوين الصحف المحلية والعالمية قبل سنوات، حينما أنجبت ثمانية أطفال دفعة واحدة إثر خضوعها لعملية زراعة أجنة، لكن لم تتوقع في بداية الأمر أنها ستحمل بهذا العدد الضخم من الأطفال الذي بالتأكيد لن يتمكن جسدها من تحمله.

 كشفت “ناديا”، البالغة من العمر 43 عامًا، أنها تعرضت للخداع والتضليل من قبل الطبيب المسؤول عن عملية حملها، فقد أوهمها الدكتور “ميشيل كامرافا” أنها حامل بتوأم، لكن انتهى بها الأمر بثمانية، تقول: “قال لي أنني فقدت ستة أجِّنة، لهذا قرر زراعة ستة أجِّنة أخرى.”

ووفق ما نقله موقع “ديلي ميل” البريطاني، خسر الطبيب رخصته المهنية في ممارسة الطب، ونُقل إلى الولايات المتحدة.

والجدير بالذكر أن “ناديا”، المُلقبة بـ”أوكتومام” (الأم الاخطبوط)، لديها ستة أطفال آخرين، ففي عام 2001، أنجبت ابنها الأول، وفي عام  2002 أنجبت ابنتها الأولى، ثم استمرت في عملية التلقيح الاصطناعي الذي نتج عنه ثلاث حالات حمل إضافية بما في ذلك مجموعة واحدة من التوائم المؤقتة.

وأعربت الأم لأربعة عشر طفل أنها نادمة على مهنتها في مجال الأفلام الإباحية بعد أن أصبحت سيئة السمعة، فقد تعرَّضت للضغط من المنتجة التي كانت تعمل هي الآخرى كنجمة إباحية للبالغين.

وأشارت النجمة الاباحية أنها منحت حسابها البنكي للمنتجة بسبب انشغالها برعاية عائلتها، واتضح فيما بعد أنها قامت بسرقة 60 ألف دولار من حسابها، وباعت قصص وأخبار حولها.

وتعتمد “ناديا” على المساعدات العامة، وجلسات التصوير الفوتوغرافية لدعم عائلتها الكبيرة، كما أنها وأطفالها ينامون في ثلاثة غرف، حتى أن بعضهم ينام على الأريكة.


أحدث تعديل 20-12-2018 الساعة 21:20
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!