أوعى إيدك يالا.. القصة الكاملة لانفعال أحمد عبد العزيز على شاب من ذوي الهمم في عزاء شيرين سيف النصر.. وهكذا رد!


تصدر الفنان أحمد عبد العزيز تريند مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول مقطع فيديو له وهو منفعلًا عقب تقديم واجب العزاء في الفنانة شيرين سيف النصر بمسجد الحامدية الشاذلية.

وظهر الفنان أحمد عبد العزيز بعد خروجه من العزاء وسط تجمهر عدد من الجمهور والصحفيين، وقام أحد الأشخاص بمحاولة لمس الفنان لينفعل قائلا: “أوعى إيدك يالا” وغادر سريعًا.

قال الفنان أحمد عبد العزيز إنه لم يقصد الانفعال على شاب من ذوي الهمم، خلال وجوده في عزاء الفنانة شيرين سيف النصر.

وأوضح  عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أنه انفعل بسبب الزحام وكثرة كاميرات التصوير من المراسلين في العزاء، لكنه بالفعل لم يقصد مطلقًا الانفعال، على هذا الشاب. 

وكتب أحمد عبد العزيز: للأسف الشديد سيطرت على أخلاقنا وشيمنا الكريمة المعهودة الفوضى الخلاقة، والتي اندثر معها مراعاة القيم، واحترام قدسية الموت، وخصوصية المشاعر، حتى أضحت ساحات الجنازة، ومراسم العزاء حكرا أصيلًا لهمج الميديا، والتريندات الخادعة، وكذا الباحثون عن مادة واهية، دون النظر إلى تأصيل حقيقي لجوهر القيمة الذي غلف فطرتنا السامية.

وتابع أحمد عبد العزيز: حقيقة لا نجد كلمات ترثي ما آلت إليه فرائض الموقف، الذي فاقت تداعياته الحد، الأمر الذى حدا بالبعض إلى فرض سياج من اللامبالاة، وتغليب أنا الذات على السمو بالنفس، للوصول لاسمى مراتبها فى مشاركة الاخرين الامهم وأحزانهم، ويبدوا أنه لم يترك لنا دعاة الفوضى الخلاقة والذين اتخذوا من الهمجية نسقًا لهم، دون إيثار حرمة او سموا لأسمى مشاعر النفس الانسانية، مجالا للتعبير عن جم غضبنا، تجاه هذه التصرفات غير المسئولة، سوى التهكم على اقحام الذات غير المبررة بالمره.

وأضاف أحمد عبد العزيز: للأسف الشديد طال الأمر أحد أبنائنا الأعزاء من ذوي الهمم، والذى شاءت الأقدار أن يكون وسط هذه الجموع التى لاتحترم المناخ العام السائد ولم يكن لدينا علم مطلقا بحقيقة الأمر، بسبب التدافع الشديد لأنه من المعروف عنا حرصنا الدائم على احترام ومحبة الجمهور، من هنا نعلنها بصراحة وبقوة أن ماتشهده مراسم العزاء واروقة ساحات الجنازة للمشاهير وغيرهم من تطفل جاوز المدى، وإقحام نبل المشاعر الإنسانية مع فوضى الميديا، والبحث عن التريند الزائف صحفيا وجماهيريا، أمر لايليق مطلقا بمجتمع صلب بنانه جوهر القيمة الأخلاقية والفطرة الغراء السامية.

وأعرب الفنان أحمد عبد العزيز عن حزنه لفراق الفنانة شيرين سيف النصر إذ تعاونا معًا من قبل بأكثر من عمل فني أبرزها مسلسل “من الذي لا يحب فاطمة” ومسلسل “المال والبنون” الجزء الثاني، وعلق على خبر الوفاة في مداخلة هاتفية ببرنامج “التاسعة” وقال أن الخبر كان بمثابة صدمة بالنسبة له كونها فنانة جميلة شكلًا وموضوعًا وأنه تربطه بها علاقة زمالة طيبة وكل ود واحترام.

وكان قد أعلن شقيقها عبر صفحته الشخصية قائلاً: “توفيت إلى رحمة الله، اليوم أختي الصغيرة غير الشقيقة الفنانة شيرين هانم إلهام سيف النصر، وتمت الصلاة والدفن في مقابر العائلة في هدوء وسكينة كما طلبت الراحلة، واقتصرت المراسم على ذلك دون عزاء طبقا لوصيتها، برجاء الدعاء لها بالرحمة والمغفرة وإنا لله وإنا إليه راجعون”.