محمد عساف: بيوتنا تدمرت والعائلات تشردت والأطفال والنساء قُتلوا بدم بارد


أعرب المطرب الفلسطيني محمد عساف عن حزنه الكبير، لما تمر به غزة، من قصف مستمر ودمار شامل، أصفر عن سقوط الآلاف من الضحايا، إذ أشار إلى أن الإسرائيليين دمروا كل شيء، فالعائلات تشردت، والأطفال والنساء قُتلوا.

وكتب محمد عساف تغريدة، عبر حسابه الشخصي بموقع التدوينات القصيرة X، قال فيها: لا زالت غزة تتعرض للظلم والقصف والحصار، بيوت دمرت وعائلات شردت، وأطفال رضع ونساء قتلو بدم بارد، عائلات بأكملها شطبت من السجل المدني، لم يبقي شيء على حاله، لم يسلم البشر ولا الشجر ولا حتى الحجر، قصفو المستشفيات والجامعات والمدارس والمساجد والكنائس دمرو كل شيء، تغيرت الملامح، ولكن غزة لا زالت صابرة، رغم كل هذا الألم والدمار الكبير.

وفي السياق ذاته، يواجه قطاع غزة أزمة كبيرة، منذ بدء العدوان الإسرائيلي في الـ 7 من أكتوبر الجاري، والذي قطع إمدادات الكهرباء والماء إلى القطاع، في حصار غير إنساني أدانته الدول العربية، وبناءً عليه قدمت مصر شاحنات مساعدات لأهالي غزة، وذلك بعد الدمار الشامل الذي يعاني منه الأهالي جراء القصف المستمر، الذي أصفر عن سقوط الآلاف من الضحايا الأبرياء.