متابعة بيروتكم- يوسف الخال لـ جومانة بو عيد:” أسباب غيابي إما طائفية أو متعلقة باللون والعرق.. حلمي ان اجسد دور والدي بعمل فني.. وماذا قال عن علاقته بتيم حسن وعابد فهد وعبد المنعم العمايري


متابعة بيروتكم- فاطمة داوود

لم تكن جلسة حوار بقدر ما كانت مصارحة علنية عبر الشاشة بين النجم اللبناني يوسف الخال والاعلامية جومانة بو عيد التي طرحت أسئلة تراود جمهور الخال والاعلام وكعادته أجاب بجرأته المعهودة بصدق متوقّفاً عند أمور واقعية تجري في دهاليز شركات الإنتاج اللبنانية والعربية. فقد ظهر ببرنامج “يلا نحكي” الذي يعرض على شاشة الفضائية اللبنانية مساء كل أحد بهدوء واجتهاد لشرح وجهات نظرته كي لا تفهم بشكل خاطىء.

هذه القامة المعجونة بالموهبة منذ نعومة أظفاره، تشرب الثقافة والشعر من والديه المبدعين مهى بيرقدار ويوسف الخال الكبير ، فكان نموذجاً للإبن الأصيل صاحب الكرامة والكبرياء مهما علت واشتدت العواصف.

الخال الذي قدّم الأعمال الدرامية بمختلف الشخصيات والأدوار سعى لأهدافه مواجهاً الكثير من الحروب ، وريثما تتبدد الغيوم شاركته النقاش جومانة بو عيد التي دخلت في تفاصيل أفكار ضيفها وانتزعت منه بسلاسة وهدوء تصريحات جريئة وواضحة سواء عن حياته الشخصية او الفنية وعلاقاته مع زملائه الممثلين.

تحدث يوسف الخال في بداية المقابلة عن ذكرياته بالطفولة قائلاً :” هذا البيت هو انا، فكل حجر فيه يعكس عليّ لانني تربيت هنا ويعني لي الكثير وكبرت فيه عبكير، ومع رحيل والدي نضجت سريعاً، واحياناً اقول انه من الجيد ان ارتبط بهكذا ارث، فقد رأيت الحياة بشكل مختلف واعمق”.

البيت والمنزل ووالده الكاتب والاديب يوسف الخال ووالدته الفنانة التشكيلية مها بيرقدار

وفي حواره مع جومانة بو عيد سألته ما بين والدته الفنانة التشكيلية مها بيرقدار وبين والده الشاعر الفيلسوف يوسف الخال وما بين الابداع بينه وبين اخته الممثلة ورد الخال، قائلاً:” العلم يقول ان هناك شيء ينتقل بالجينات ليس فقط بالطبع انما في الفن ايضاً، وكنت في احد المرات احاول في الكتابة، فسألتني امي “من كتب هذا” قلت لها انا ولكنها لم تصدق قائلة: “هذه والدك الذي كتبها”، عندها شعرت بالمفاجأة بأن كتابتي ظهرت بذات الروحية والمنطق الذي يكتبه والدي، وهذا شيء يأتي بالوراثة ولاحظته لاحقاً”.

وتابع انه عندما يكتب شيئاً بالامس، وعندما يقرأه في الصباح التالي لا يتذكر انه هو الذي كتب ذلك، وكأني اول مرة اقرؤها وهي اللحظة وكأنني لم اكن انا الذي كتبتها.

وغاصت الاعلامية جومانة بو عيد بسؤال ليوسف الخال:”ما الذي تريد ان يراه والدك الان اذا كان حياً اليوم؟

قال يوسف الخال انه هو الذي كان يريد ان يرى اعمالاً لوالده الراحل: ” لانني لم استفد او اتعلم من وجوده لكن تعلمت بغيابه، وكتاباته او اصحابه فحياته كانت غنية وفظيعة ان كان على صعيد الفلسفة والكتابات وترجمة الانجيل ومجلة شعر، وعن الوجود، فهو عاش في عصر ذهبي.

اسم يوسف الخال

وتساءل عن تسميته بوالده يوسف الخال له، قائلاً هل استكمالاً لتخليده او لأتغلب عليه! فاكتشفت حالياً انني “بعدني كتير بعيد”، ولكنه قال لي ان احافظ على هذا الاسم، واسمي يُسهل لي بالكثير من الاشياء، ولكنني لم استغلّه، وشبّه اسمه بالباسبور في فحوى جديته.

يوسف الخال والمسرح

هل العمل هو البطل وماذا عن عملك مع المسرح الرحباني؟

وقال يوسف الخال انه احياناً الشخصية تعمل البطل واحياناً الموسيقى هي البطل في المسرح، والعمل المسرحي صعب لان الرحابنة كانوا جدييين كثيراً ودقيقين وهذا شيء جميل جداً، وعملت ايضاً مع الاخوين صباغ ، فهما يتشابهان بالمسرح الغنائي”.

وتابع الخال:” لم ادرس الموسيقى انما الحشرية دفعتني لعمل موسيقي، ايضاً الاعلامي كلمة كبيرة”.

وسألته بوعيد عن الملاحظة التي كان يسمعها دائماً على المسرح من منصور او اسامة الرحباني؟

فقال يوسف الخال انه لم يكن هناك ملاحظة انما كان الانضباط، وكنت منضبط جداً ولكن دائماً تُقال، والفن بشكل عام هو “هم ومنبر صدامي تحديداً” فالممثل يجب ان يعمل للنهاية وكل الادوار يجب ان يؤديها سينمائياً او مسرحياً، كما يجب ان يكون ممثلاً بحرية مطلقة وليس بإطار معين”.

في السينما

وسألته جومانة بوعيد عن ما اذا السينما استفادت من يوسف الخال في اعماله الثلاثة ام زادت من نجوميتك ؟

لا استطيع ان اتكلم عن تجربتي في السينما، “بعدني ما عملتها”، للاسف خلقت في بلد عملت جميع انواع التمثيل ولكن هناك اشياء ليست موجودة، وكان هناك عام طُرح فيه 7 افلام لبنانية ففرحت جداً ولاحقاً خفتت الانتاجات فنحن في لبنان وهو بلد متوتر وليس مستقراً لا يخلق غطاء الامان للابداع في السينما لان كل 10 او 15 سنة نتلقى “كف” اما باستحقاق وطني او حكومي فهذا يعكس على الكثيرين سلبياً فنحن لا نفصل الفن عن الجو اللبناني ويجب ان نكون العين التي تعكس البشاعة او الجمال مش العكس يجب ان يكون هناك تنظيم كي نستمر بالعمل السينمائي وبأسف لقول ذلك.

يوسف الخال والدراما في المسلسلات

وتحدثت جومانة بوعيد عن اعمال يوسف الخال في المسلسلات ابتداءاً من مسلسل سارة مع سيرين عبد النور الى مسلسل جذور مع باميلا الكيك واشرقت الشمس الذي كان ناجحاً مع ايميه صياح، ومسلسل لو مع نادين نجيم وعابد فهد وتشيللو مع نادين نجيم وتيم حسن ومسلسل هوا اصفر وظل وسمرقند

وقال يوسف الخال عن اشرقت الشمس كان ساحراً وعملاً متكاملاً من ايكيب العمل الى النص وكان احب دور لي ومحطة مهمة في اذهان الناس والمتابعين، واحياناً يكون الممثل اذا نجح بدور يصبح سيجناً، فهذا شيء ليس جميلاً، وهناك ادواراً يتوفق بها الممثل على نفسه انهما الدور الاساسي الذي علق بأذهان الناس”.

هل هناك نضج باختياراتك في ادوارك الدرامية هل تقرأ العقد او النص؟

اتنوع باختياراتي فهناك عدة اعمال قرأتهم ولكن ارفضه لانني قدمته سابقاً ولو كان “العقد مهماً” فأقول ممكن ان اُنتقد عليه، فالممثل يجب ان يكون مجنوناً، وليس الجنون ان اغير في لوك شكلي انما بالكاراكتير وهذا الشيء ليس موجوداً عند كل الممثلين”.

هل الانتاجات العربية سابقة للانتاجات اللبنانية ؟

وقال الخال انه لا يمكن ان تفصل الانتاجات عن بعضها فهي مرتبطة فنشاهد نفس النوعية وتميز وتغيير بالمواضيع،

وعما اذا كان يقبل بدور ثاني وليس بطل العمل، قال يوسف ان الدور الثاني يختلف ان كان في البطولة الجماعية ولكنه فعلياً لا يقبل الدور الثاني في العمل لانه لا يحقق الهدف المرجو، انما ليس بمنطق انا او لا احد. اما اذا كان دور ثالث فلا اشعر به ابداً فيكون صغير على طموحي وقدراتي والقوة التي اشعر بها.

محاربة شركات الانتاج

وعن اسباب غيابه ومطالبة الجمهور بمزيد من الاعمال قال يوسف:”غيابي لاسباب طائفية وقد تكون متعلقة باللون والعرق والعلاقات العامة، وهناك من لديه مشكلة شخصية معي.

وعن تجربته مع النجوم عابد فهد وعبد المنعم عمايري وتيم حسن قال الخال، بكل تجاربي مع الفنانين تقف علاقتي بهم فقط في العمل ولكن اكنّ للكل الاحترام والود وكل التقدير لهم واتواصل مع تيم فهنأته بالزواج واعايده.

وعن الممثلات التي شاركهن فقال يوسف الخال انها تتفاوت التجارب فعملت مع الكل، هناك ناس تكونين حقيقية معهم ولكن تري انهم في غير مكان، فمنهن من يعربشن على نجاح الاخر”.

العمل الاعلامي

كشف يوسف الخال انه عندما كان يُذيع نشرة اخر الاخبار، كان يرفض ان يلقي خبراً عن نيكول سابا لانهما كانا مبتعدين عن بعضهما في تلك الفترة قبل الزواج.

حياته العائلية والحب

وعن شخصيته في الحب قال يوسف الخال انه عندما يحب تذهب معه الى مئة عام، فهو شخص وفيّ جداً، وكشف ان نيكول سابا زوجته تتحمل طباعه اكثر.

وكشف انه يعيش تجربة اولى واخيرة بالابوة مع ابنتي نيكول الصغيرة، واطلقت عليّ اسم غوغل لاني اجيبها على كل اسئلتها التعجيزية احياناً والوجودية وابنتي لها نظرة مغايرة عن جيلها وعندها بعد نظر .

طفولة يوسف الخال

اكثر مشهد اتذكره في طفولتي هي العجقة والناس في منزلنا، فكل الناس الذين كنا نراهم في التلفزيون من عام 1970 الى الان كانوا يتواجدون في بيتنا ان كان بالسياسة او بالادب او المسرح وكنت في سن العاشرة معجباً بالممثل غسان صليبا والتقيت به في المسرح وكنت اقول انه “سيف البحر يُمثل ويغني وعالمسرح ويأتي الى منزلنا! ” وشاءت الصدف وعملنا سوياً في المسرح ومسلسل واشرقت الشمس.

حلم يوسف الخال

كشف يوسف الخال انه لم يجد نفسه بأي دور، ولكن حلمي ان اوَثّق الشخصيات التي قدمتها، كما كان هناك عمل عن شخصية الامام موسى الصدر، واحلم بعمل عن والدي وهذا العمل مكتوب ويحمل عنوان “الشاعر” من ثلاثين حلقة وجاهز للتنفيذ ووصفه بالصعب الممتع لانه من نوعية البان اراب شعراء من كل الوطن العربي، ووالدتي تعذبت به كثيراً فبحثت بتاريخ والدي منذ عام 1917 الى 1987، وهذا دور عمري اذا عملته لان اسمي يوسف الخال واشببه، وثاني شخصية هي الامام موسى الصدر بالفكر الذي قدمه استهواني وايضاً هذه الفكرة تعرقلت.

عن شقيقته ورد الخال

وتحدثت الفنانة يوسف الخال عن شقيقته ورد الخال قائلاً :” هي مُعلمتي واستاذتي فبسببها دخلت المجال ووعّت فيّ الشغف الذي بداخلي ” .


Beirutcom.net