مهرجان جمعية الفيلم الـ 47 والـ 48 يكشف عن المكرمين وابرزهم نادية الجندي


أعلنت إدارة مهرجان جمعية الفيلم في دورته الاستثنائية والتي تضم الدورتين الـ ٤٧ و٤٨ ، عن الفنانين الذي سيتم تكريمهم في ختام فعالياته السبت الموافق ١٢ من فبراير الجاري، وهم نجمة الجماهير الفنانة نادية الجندي والفنان محسن محي الدين ومدير التصوير سمير فرج والموسيقار هاني شنودة والناقدة السينمائية ماجدة موريس، واكد مدير التصوير السينمائي محمود عبدالسميع رئيس المهرجان عن اختياره مجموعة من صناع السينما حيث يمنحهم المهرجان هذا التكريم اعترافا وفخرا وإعتزازا وتقديرا بما قدموه من أعمال بارزة تعد علامة في تاريخ السينما المصرية.

وأضاف “منذ ٣ سنوات بدأ المهرجان في تقليد جديد وهو تكريم الرواد من صناع السينما تقديرا ووفاءً وإحياء لذكراهم وما قدموه من أعمال بارزة ي تاريخ السينما المصرية، وسنكرم هذا العام اسماء الراحلين المخرج والمنتج حلمي رفلة والمخرج احمد بدرخان والمخرج والمنتج والممثل محمود ذو الفقار، ويتسلمها أحد أفراد عائلة الراحل”.

المهرجان أقيمت فعالياته في الفترة من 29 يناير وحتي 5 فبراير الماضي بمركز الإبداع الفني، بعرض 12 فيلما تتنافس علي جوائز المهرجان المتنوعة، ويتنافس في الدورة الـ 47 من المهرجان 5 أفلام هي: “يوم وليلة” للمخرج أيمن مكرم، و”صندوق الدنيا” للمخرج عماد البهات، و”صاحب المقام” للمخرج محمد جمال العدل، و”تؤأم روحي” للمخرج عثمان أبو لبن، وأخيرا فيلم “حظر تجول” للمخرج أمير رمسيس، أما الدورة الـ 48 من المهرجان يتنافس فيها 7 أفلام هم، “وقفة رجالة” للمخرج أحمد الجندي، و”العارف” لأحمد علاء الديب، و”الإنس والنمس” للمخرج شريف عرفة، و”موسى” للمخرج بيتر ميمي، و”200 جنيه” للمخرج محمد أمين، و”برا المنهج” لعمرو سلامة، و “أبو صدام” لنادين خان، وأخيرا يتنافس فيلم “قابل للكسر” على فرعى العمل الأول للمخرج أحمد رشوان، والتمثيل لحنان مطاوع”.

ومن أبرز مستجدات المهرجان إضافة بند خاص بالأفلام العربية الروائية الطويلة التي عرضت بدور السينما المصرية حيث سيتم منح شهادة تقدير لأفضل فيلم عربي عرض خلال العام الماضي، وتتنافس في هذه الفئة ستة أفلام هي (بين الجنة والأرض) للمخرجة الفلسطينية نجوى نجار و(ستموت في العشرين) للمخرج السوداني أمجد أبو العلاء و(200 متر) للمخرج الفلسطيني أمين نايفة و(إن شئت كما في السماء) للمخرج الفلسطيني إيليا سليمان و(الرجل الذي باع ظهره) للمخرجة التونسية كوثر بن هنية و(غزة مونامور) للمخرجين الفلسطينيين طرزان وعرب ناصر.

ويعد مهرجان جميعة الفيلم الذي تأسس عام 1975 من أقدم المهرجانات السينمائية المصرية وتنظمه سنويا جمعية الفيلم تحت رعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع نقابة المهن السينمائية وصندوق التنمية الثقافية.