الهام شاهين تروي كيف كاد شقيقها ان يحرقها بطفولتهما.. وسهرة مع الراحلة وردة وهاني شاكر


روت الفنانة المصرية، إلهام شاهين، كواليس من طفولة شقيقها أيمن شاهين معها، كاشفة عن تمتعه بشقاوة واضحة لدرجة أنه من خلال “لعبة” جمعتهما كاد يحرقها.
وأكدت إلهام شاهين، في مقابلة تلفزيونية عبر برنامج “سهرانين”، الذي يقدمه الفنان أمير كرارة، أنها كانت دائمة “الشجار” مع إخوتها، متابعة: “كان شقيقي أيمن وإحنا صغيرين بيلعب لعبة اسمها (هنود) وارتدى ملابس بها ريش وطالب مني الجلوس على ترابيزة السفرة وحاوطني بالجرائد، وقام بإشعال النار فيها”.
وبينت أن شقيقها “أيمن” قام بالدوران بجوار “ترابيزة السفرة”، وهي تجلس تشاهد النار التي كانت الناس تقترب منها، مردفة: “والدتي عندما شاهدت الموقف أحضرت حلل مياه، وقامت بإطفائها”. واستطردت إلهام شاهين، قائلة: “أخويا أيمن كان شقي جداً، وكان بيخاف من بابا لأنه كان بيضربه كتير لأنه على طول كان عامل حوادث”.

وعلى هامش المقابلة، كشفت الفنانة إلهام شاهين عن حبها للسهر، وأنها تحرص على جمع أصدقائها في ليلة رأس السنة، مضيفة أنها تفضل الوجود في مكان يجتمع فيه كل الأشخاص الذين تحبهم وتعلم جيداً أنهم يحبونها، وعقبت: “أحلى شيء هي اللمة والسهرة الحلوة وسط من نحب”.
وبينت إلهام شاهين، في نصيحة لجمهورها، أنه عندما يجد الشخص فرصة لأن يكون سعيداً في وسط أشخاص يحبونه، لا ينبغي أن تضيع تلك الفرصة.

ونوهت إلهام شاهين بأنها من عشاق الفنانة وردة، حيث كشفت عنها سراً أنها قالت لها ذات مرة إنها لم تدخل بيوتاً في مصر سوى بيتين هما بيت إلهام شاهين وبيت سمير خفاجي عليه رحمة الله.

وتابعت إلهام شاهين أنها تتذكر آخر مرة كانت وردة في منزلها وكان يوم 2 يناير، حيث كانتا تحتفلان بالسنة الجديدة وكذلك بمواليد برج الجدي، ومنهم ليلى علوي، ودلال عبدالعزيز، وسمير غانم، ودنيا سمير غانم، ونيللي، وسمير صبري، وغادة رجب، وأنغام، وسميرة سعيد، وغيرهم.

وعقبت إلهام شاهين، قائلة: “كانت وردة تغني ولكن الفرقة لم تستطع عزف ما تريد فقرر الفنان هاني شاكر أن يعزف لها بنفسه، وكانت أجمل حفلة على الإطلاق”، مشددة على أنها تمنع التصوير نهائياً في مثل تلك الحفلات.